الطب التناسلي والعقم

الطب التناسلي والعقم

معادلة السعادة يمكن أن تكون بسيطة كبكاء طفلك الأول.

منذ عام 1998، تساعد مراكز أجيبادم للطب التناسلي والعقم الأزواج على أن يصبحوا آباء. حيث تختار في كل عام أكثر من 15 ألف عائلة من جميع أنحاء العالم أجيبادم لتحقيق أغلى أحلامهم. ثقتهم وخبرتنا المتراكمة هي أفضل مميزاتنا. إذا كنت تفكر في أسلوب أطفال الأنابيب (
IVF
) في تركيا، فإن أجيبادم توفر حلا شاملا في مركز واحد.
على عكس عيادات أطفال الأنابيب التقليدية، يمكن لمراكزنا للطب التناسلي والعقم تقديم خدمة شاملة من جميع الجوانب 360 درجة للأزواج الذين يواجهون مشاكل في الخصوبة، مع النهج الشامل للمتخصصين المشهورين في جميع المجالات الطبية التي يمكن أن تستضيفها مستشفى حديثة في ظل احترام عالمي لماركة أجيبادم. حيث يتم استخدام أحدث العلاجات الطبية والجراحية في مراكزنا مع اتباع نهج مصمم خصيصا لحالة كل مريض. تساهم خدمات المختبرات المتقدمة في تحقيق معدلات نجاح عالية نفخر بها التي تعتبر أعلى من المتوسط ​​العالمي.

لماذا يجب اختيار أجيبادم؟

تتكون صيغة النجاح في المساعدة على الإنجاب من ثلاث ركائز رئيسية:
  • زوجان يرغبان في الحمل مع الخصائص الجسدية والعاطفية؛
  • الأطباء الذين يقودون العلاج الإنجابي بمهاراتهم ومعارفهم وخبراتهم
  • مختبر حديث لأطفال الأنابيب حيث يتم دعم ورعاية معجزة الحياة كل يوم، بمساعدة أخصائيي الأجنة وعلماء الأحياء وغيرهم من الموظفين المخلصين.
في مركز أجيبادم للطب التناسلي والعقم نستثمر باستمرار في أحدث التقنيات والمعدات المتاحة في جميع أنحاء العالم لتعزيز فعالية علاجات الخصوبة بشكل أكبر. حيث لا تكاد توجد أي مستجدات في مجال الطب التناسلي إلا ويتم تنفيذها في مختبراتنا الخاصة بعلم الأجنة وعلم الوراثة. لدينا عدد من الأطباء الرواد المتخصصين كل منهم في مجال تخصصه المحدد، مع المساهمات البحثية والالتزام بالتميز. لدى مرضى الخصوبة لدينا الفرصة لاختيار الأخصائي الموثوق به وفقا لحالتهم الخاصة وتفضيلاتهم الشخصية.
ماذا يوجد أيضا؟
  • معدلات نجاح أعلى من المتوسط ​​العالمي لجميع الفئات العمرية؛
  • أسعار معقولة لخدمات استثنائية.
  • الخدمات بلغتك الأم وبيئة ودية حيث تتحقق الأحلام.

من يحتاج إلى علاج الخصوبة: الأعراض والأسباب

يستخدم الأطباء القول بأن العرض الرئيسي للعقم هو عدم الحمل على الرغم من الجماع المنتظم لمدة 12 شهرا على الأقل. في معظم الحالات، لن تكون هناك أعراض أخرى مرئية. يوصى بمراجعة الطبيب عندما يحاول الزوجان بانتظام الحمل لمدة عام على الأقل، في حالة أن تكون الشريكة أقل من 35 عاما؛ وبعد 6 أشهر إذا كانت المرأة تبلغ من العمر 35 عاما أو أكثر، وأكبر من 40 عاما.
وفقا للأرقام العامة، فإن ما يقرب من 40٪ من جميع أسباب العقم مرتبطة بالنساء، و 40٪ من الرجال و 20٪ مما يسمى “بالعقم غير المبرر”. ما يبقى وراء هذه الأرقام مهم للغاية، لأن السبب الرئيسي يحدد العلاج ويحدد نتائجه الناجحة. يتم تطبيق عملية اختبار وتقييم شاملة في أجيبادم لتحديد مشاكل الإنجاب بدقة واستنباط الحلول المناسبة. المشاكل مثل انسداد قناتي فالوب، مشكلة التبويض، الانتباذ البطاني الرحمي، تقدم عمر الأم، انخفاض عدد الحيوانات المنوية أو حركتها، عوامل المناعة يمكن أن تسبب جميعها مشاكل في الخصوبة، وكل منها يتطلب طريقة علاج مختلفة.
تشير التقديرات إلى أن ما يقرب من 15٪ من جميع الأزواج يعانون من العقم. لحسن الحظ، لدينا العديد من الأدوات اليوم للمساعدة في الحمل، وهي تتطور بمرور الوقت لمساعدتنا في تحقيق نتائج أفضل.

علاجات الخصوبة: التلقيح داخل الرحم

IUI

والاخصاب في المختبر

IVF

يعتبر التلقيح داخل الرحم (
IUI
) والاخصاب في المختبر (
IVF
) من أهم علاجات الخصوبة المستخدمة لتحقيق الحمل. يعتبر التلقيح داخل الرحم أقرب إلى الحمل الطبيعي: حيث تتم معالجة الحيوانات المنوية من الشريك الذكر في مختبرنا ويتم إدخالها مباشرة في رحم المرأة أثناء الإباضة. يضمن هذا النوع من تقنية المساعدة على الإنجاب تركيزات عالية من الحيوانات المنوية عالية الجودة المودعة بالقرب من البويضة. من المفترض أن يزيد من فرصة الحمل لدى الأزواج الأصغر سنا، مع عامل ذكوري معتدل أو بعض حالات العقم غير المبرر.
من ناحية أخرى، فإن أسلوب أطفال الأنابيب هو عملية الاخصاب في مختبر علم الأجنة خارج الجسم. اعتمادا على السبب الرئيسي للعقم، يمكن استخدام بعض التقنيات الإضافية في إجراء أطفال الأنابيب. قد تشمل على سبيل المثال لا الحصر:
  • الحقن المجهري (
    ICSI)
    – يتم حقن الحيوانات المنوية مباشرة في البويضة باستخدام مجهر خاص.
  • الحقن المجهري
    Piezo ICSI
    – طريقة جديدة لتلقيح البويضات الهشة.
  • الرقائق الدقيقة
    – تسمح بانتقاء الحيوانات المنوية ذات القدرة العالية على الإخصاب؛
  • TESE
    – سحب الحيوانات المنوية من الخصيتين جراحيا.
  • حقن الحيوانات المنوية المستديرة (ROSI)
    – ينشط خلايا الحيوانات المنوية بالتحفيز الكهربائي، ويستخدم لمرضى فقد النطاف.
  • طرق المعالجة الدقيقة
    (التفقيس المساعد، مراقبة الأجنة من خلال التهجين).
  • العينة المشتركة في بطانة الرحم
    – تُستخدم لتحسين جودة الأجنة وزرعها.
  • مصفوفة تقبل بطانة الرحم (ERA)
    – لتشخيص حالة تقبل بطانة الرحم في نافذة الزرع.
  • التشخيص الجيني قبل الزرع (PGD)
    – يسمح بفحص الكروموسومات (المادة الوراثية) للأجنة بحثا عن التشوهات.
  • الحفظ بالتبريد (التجميد) للحيوانات المنوية والبويضات والأجنة
    – يتيح تخزينها بشكل آمن للاستخدام في المستقبل؛
  • تجديد شباب المبيض باستخدام البلازما الغنية بالصفائح الدموية
    – يطبق لزيادة قدرة واحتياطي المبيض للمساعدة في علاج أطفال الأنابيب.

 

ابتكارات الخصوبة: نساهم في البحث والعلوم

إلى جانب جميع علاجات الخصوبة الفعالة المتوفرة في جميع أنحاء العالم، تطبق مراكز أجيبادم للطب التناسلي والعقم بعض الأساليب الرائدة ذات النتائج الواعدة. على سبيل المثال لا الحصر:
  • علاجات الخلايا الجذعية و
    البلازما الغنية بالصفائح الدموية PRP
    : مع تقدم سن الأمومة، تبدأ إمكانات الخصوبة لدى المرأة في الانخفاض بسرعة كبيرة بعد سن 35. على الرغم من أنه من غير الممكن إعادة عقارب الساعة إلى الوراء، إلا أنه يمكن استخدام علاجات الخلايا الجذعية وممارسات
    PRP
    لتجديد وظائف الجسم وإعادة تنشيطها. يمكن استخدام تطبيق
    PRP
    في علاج أطفال الأنابيب لغرضين: تحسين بطانة الرحم (السطح الداخلي للرحم) وزيادة فرصة الزرع الناجح، أو لزيادة قدرة المبيض لدى النساء ذوات احتياطي المبيض المنخفض أو في حالات انقطاع الطمث المبكر. في أجيبادم، يتم تطبيق العلاج بالبلازما الغنية بالصفائح الدموية وفقا لبروتوكولات مصممة خصيصا، مما يضمن نتائج واعدة تم الإبلاغ عنها دوليا على أنها بحث علمي. لوحظ زيادة النجاح في الحمل التلقائي وتحسين جودة البويضات في غالبية المرضى.
  • علاج العقم المناعي
    : يمكن في بعض الأحيان إحالة حالات فشل الزرع المتكررة أو حالات الإجهاض لدى الأزواج ذوي الأجنة الجيدة إلى الاستجابة المناعية لجسم المرأة. حيث يوفر جسم الإنسان العمل بشكل طبيعي ضد المستضدات الأجنبية، وفي حالات نادرة يمكن أن يتعرف بشكل خاطئ على الجنين كعدو ويرفضه. في أجيبادم، تُجرى تجارب على كبت المناعة بنتائج إيجابية.

جراحة العقم: من المرشح لها؟

بالنسبة لبعض مرضى العقم، يمكن للجراحة أن تساعد في تصحيح التشوهات التي تعيق الحمل. حيث أن المشاكل مثل انسداد قناتي فالوب، الانتباذ البطاني الرحمي، الالتصاقات، الأورام العضلية وتشوهات الرحم هي أمثلة قليلة للحالات التي قد تتطلب العلاج الجراحي. في الوقت الحاضر، تجعل تقنيات التنظير البطني والعمليات الجراحية بمساعدة الروبوت العمليات أكثر أمانا من أي وقت مضى. حيث أنه مع العلاج المناسب، قد يتمكن المرضى المصابون بالعقم من الحمل بشكل طبيعي بدون تطبيق أساليب المساعدة على الإنجاب وإجراءات أطفال الأنابيب. في أجيبادم، تُجرى جراحة العقم بتقنيات التدخل المحدود لضمان التعافي السريع.

س: ما الاختبارات التي يجب علي إجراؤها قبل إجراء أطفال الأنابيب؟

ج: قبل استشارتك الأولى مع أخصائي أطفال الأنابيب، قد يُطلب منك تقديم نتائج بعض اختبارات الدم العامة. سوف تتلقى قائمة مفصلة وشرح قبل موعدك الأول. كما قد يطلب طبيبك اختبارات محددة بعد أخذ سجلاتك الطبية، حسب حالتك.

س: ما الذي يجب أن أتوقعه في موعدي الأول؟

ج: تعتبر كل تجربة فريدة من نوعها. ومع ذلك، قد يبدو الموعد الأول النموذجي في أجيبادم كالتالي: أولا، سيتم الترحيب بك في مكتب الاستقبال، ثم مرافقتك إلى مكتب الطبيب حيث ستتحدث مع الطبيب لمدة ساعة تقريبا. بعد ذلك، ستلتقي بممرضة ستساعدك في تنفيذ أوامر الطبيب. سيقوم مركز أجيبادم الدولي للمرضى بالتخطيط لكل خطوة تقوم بها بشكل متقن. حيث سوف تتلقى
الكثير من المعلومات. لا تتردد في تدوين الملاحظات وطرح الأسئلة أثناء استشارتك. نرحب بك للاتصال بنا أو مراسلتنا عبر البريد الإلكتروني إذا كانت لديك أي أسئلة أو مخاوف في أي وقت.

س: كم من الوقت تستغرق عملية أطفال الأنابيب؟

ج: تستغرق دورة أطفال الأنابيب المتوسطة عادة 15-25 يوما:
المرحلة 1 بداية الدورة: اليوم 1؛
المرحلة 2: تحفيز المبيض أو الجريب: 8-12 يوم؛
المرحلة 3: سحب البويضات: 1 يوم؛
المرحلة 4: تطور الجنين: 3-5 أيام؛
المرحلة 5: نقل الأجنة.

س: كيف يتم تطبيق علاج أطفال الأنابيب؟

ج: يتضمن إجراء أطفال الأنابيب خمس مراحل رئيسية. أولا، نقوم بزيادة مخزون البويضات الخاصة بك. حيث تخضع النساء للحقن الذي يحفز المبايض على إنتاج بويضات أكثر من الدورة الطبيعية المعتادة. المرحلة الثانية هي مراقبة تقدمك وإنضاج البويضات. يتم إجراء فحص بالموجات فوق الصوتية للتحقق من تطور البويضات ويتم استخدام الأدوية لمساعدتها على النضوج. بمجرد أن تصل الجريبات إلى حجم ناضج يبلغ 17 أو 18 ملم، يتم إعطاء حقنة موجهة الغدد التناسلية المشيمائية البشرية (
HCG
) مما يؤدي إلى التطور النهائي للبويضات ونضجها. المرحلة الثالثة هي جمع البويضات من المبايض. يتم إجراء هذا الإجراء عن طريق التوجيه بالموجات فوق الصوتية، حيث يستخدم الطبيب إبرة ضيقة لاستخراج البويضات من المبيض عبر جدار المهبل. الإجراء غير مؤلم ويتم تحت تأثير التخدير الخفيف. المرحلة الرابعة هي تخصيب البويضات في المختبر. يمكن خلط الحيوانات المنوية بالبويضات للتخصيب (وهذا ما يسمى التلقيح التقليدي – إجراء أطفال الأنابيب القياسي)، أو يمكن حقن خلية منوية واحدة محددة مباشرة في كل بويضة ناضجة (وهذا ما يسمى حقن الحيوانات المنوية داخل الهيولى أو الحقن المجهري). يُسمح للبويضات المخصبة، التي تسمى الآن الأجنة، بالنمو والتطور في وسط الاستزراع لمدة 3 أو 5 أيام. عندما يصلون إلى 5 أيام، يطلق على الاجنة اسم مرحلة الكيسة الأريمية. ثم يتم نقل 1 أو 2 جنين من الذين أظهروا أفضل جودة وتطور حيث يتم النقل بعناية إلى الرحم. لهذا الغرض، يتم استخدام قسطرة صغيرة ومعقمة ومرنة لنقل الأجنة. هذه هي أهم مرحلة في عملية أطفال الأنابيب. بمجرد نقل الأجنة إلى رحمك، عليك الانتظار لمدة 2 أسبوع قبل إجراء اختبار الحمل لمعرفة ما إذا كان العلاج قد نجح أم لا.

س: هل يمكنني المشي أو ممارسة الرياضة أو السفر أو العودة إلى العمل على الفور

بعد نقل الجنين؟

ج: الأنشطة المعتدلة ليست ممنوعة بعد نقل الأجنة، ومع ذلك فمن الأفضل أن تستريح وعدم الإرهاق لبضعة أيام. خلال الأسابيع المقبلة، من الأفضل أن تمشي بدلا من الجري، ويجب أن تتجنب أي شيء يتعلق برفع الأشياء الثقيلة أو القفز. يُسمح بالسفر والعمل، طالما أنك لا تتسلق جبل إيفرست.

س: هل هناك أي شيء آخر يمكنني القيام به لزيادة فرص نجاحي؟

ج: تعتبر صحتك الجسدية والعاطفية أمر بالغ الأهمية أثناء إجراء أطفال الأنابيب. سيساهم أسلوب الحياة الصحي والمريح بالتأكيد في تحقيق نتائج ناجحة. التدخين ممنوع منعا باتا. بالإضافة إلى ذلك، يوصى باتباع نظام غذائي متوازن مع تقليل تناول الكربوهيدرات. يعتبر تناول الأطعمة الغنية بمضادات الأكسدة مفيد
. حيث توجد مضادات الأكسدة في معظم الأطعمة النباتية ولكن بعض أغنى المصادر هي التوت الأسود والتوت والفراولة والرمان والشاي الأخضر والملفوف الأحمر والسبانخ والبقوليات (البازلاء والفاصوليا وغيرها) والمكسرات والبذور والتوابل.

س: هل سيزيد أسلوب أطفال الأنابيب بشكل كبير من فرص إنجاب توائم أو ثلاثة توائم؟

ج: بشكل عام، توجد فرصة للحمل المتعدد في أي وقت يتم فيه نقل أكثر من جنين. في أجيبادم، نفضل نقل جنين واحد لتجنب مخاطر حدوث مضاعفات ولضمان حمل صحي. يمكن استخدام نقل اثنين من الأجنة، اعتمادا على العديد من العوامل التنبؤية، بما في ذلك عمر المريض، ونوعية الأجنة وما إلى ذلك. ومن الممكن أيضا أن يكون لديك توأمان بعد أطفال الأنابيب حتى مع جنين واحد، حيث يمكن أن تنقسم بويضة واحدة لتشكل اثنين من البويضات الملقحة. سيناقش طبيبك جميع ما تفضله معك قبل إجراء أطفال الأنابيب.

س: هل هناك أي آثار جانبية مرتبطة بعلاج أطفال الأنابيب؟

ج: نستجيب جميعا بشكل مختلف ولا توجد فرصة للتنبؤ بردود فعل جسمك. يعتبر التعب والضغط العاطفي وتقلب المزاج من أكثر الشكاوى شيوعا أثناء إجراء أطفال الأنابيب. في عدد محدود من المرضى، يمكن ملاحظة متلازمة فرط تنبيه المبيض (
OHSS
). والتي تظهر عادة مع أعراض خفيفة مثل فقدان الشهية والغثيان والإسهال والشعور بالانتفاخ. يجب عليك إخطار طبيبك على الفور إذا واجهت مثل هذه الأعراض.
يجب التعامل مع مرض
OHSS
بشكل صحيح، لأنه في حالات نادرة قد يؤدي إلى مضاعفات خطيرة. ومع ذلك يعتبر الخطر الآن أقل من واحد بالمائة مع خيارات العلاج الحديثة.

س: كم يوما يجب علي البقاء في تركيا للعلاج؟

ج: بينما تستغرق عملية أطفال الأنابيب بأكملها ما يصل إلى أربعة أسابيع، سنحتاج إلى رؤيتك في أول موعد لك، وبعد ذلك سيتعين عليك زيارة طبيبك بانتظام لمدة تتراوح من أسبوع إلى 16 يوما في المتوسط ​​قبل نقل الجنين. سيدعمك فريق المرضى الدوليين لدينا بجميع الترتيبات واللوجستيات اللازمة لضمان إقامتك الآمنة والمريحة.

س: هل يجب أن يبقى شريكي الذكر معي في تركيا طوال الوقت؟

ج: نحتاج إلى رؤية شريكك خلال الاستشارة الأولى، عندما يقوم طبيبك بجدولة الاختبارات والنظام لكلا منكما وفقا لحالتك الخاصة، لضمان التقييم الشامل للخصوبة. قد تكون هناك حاجة إلى حضوره لاحقا اعتمادا على الاختبارات والإجراءات المخطط لها. بعيدا عن هذه الظروف، فإن شريكك مرحب به دائما ولكن لك الحرية في اتخاذ قرار بشأن وجوده اعتمادا على راحتك وتفضيلاتك والامكانية لذلك.

س: ما هي فرص حدوث حمل ناجح بعد علاج أطفال الأنابيب؟

ج: تعتمد معدلات نجاح أطفال الأنابيب على عوامل مختلفة، بما في ذلك تاريخك الطبي، ونتائج الاختبار، وعمر الأنثى وسبب العقم. تبلغ نسبة علاجات أطفال الأنابيب التي تؤدي إلى ولادة أحياء حوالي 60٪ تحت سن 35 عاما. كما تنخفض ​​إلى 20-25٪ بين الأعمار 40-42. يمكنك مناقشة خياراتك بالتفصيل مع طبيبك.

س: لماذا فشل علاج أطفال الأنابيب الخاصة بي؟

ج: لسوء الحظ، تفشل بعض جهود أطفال الانابيب. قد يكون ذلك بسبب جودة الأجنة، ومشاكل الزرع، ومشاكل المناعة وما إلى ذلك. تحليل السبب الأساسي للفشل سيساعدك على صياغة الخطوات التالية. نرحب بك لمناقشة محاولاتك السابقة لأطفال الأنابيب مع أطباء الخصوبة لدينا وما الذي يمكن تحسينه لتحقيق نتائج ناجحة.

س: أنا لست حامل، فمتى يمكننا المحاولة مرة أخرى؟

ج: نوصي عادة بشهرين على الأقل بين دورتي علاج أطفال الأنابيب. يرجى استشارة طبيبك للحصول على توصيات محددة بخصوص حالتك.

س: ماذا يحدث إذا حصلت على اختبار حمل إيجابي بعد علاج أطفال الأنابيب؟

ج: بعد علاج الخصوبة، يمكنك إجراء اختبار مستوى
HCG
بعد أسبوعين من نقل الجنين. يتم تطبيق الاختبار الثاني بعد 48 ساعة. يمكن الكشف عن دقات القلب عادة بعد 6 أسابيع من الحمل. إذا وصلت إلى هذا الحد، استرخ ودع الطبيعة تأخذ مجراها. سيتعين عليك إخبار طبيب التوليد الخاص بك في حالة الحمل عن طريق علاج أطفال الأنابيب، حيث ستتم مراقبتك بشكل مكثف أكثر من حالات الحمل بشكل طبيعي. نتمنى لك حملا سعيدا وصحيا!

×
ابحث عن أي شيء تريده ...