الأمراض العصبية وجراحة المخ والأعصاب

الأمراض العصبية وجراحة المخ والأعصاب

أقسام الأمراض العصبية وجراحة المخ والأعصاب في مجموعة أجيباديم للرعاية الصحية تعالج أكثر الاضطرابات تعقيدا من خلال نهج متعدد التخصصات. تعمل كل من برامج الأمراض العصبية وجراحة المخ والأعصاب للبالغين والأطفال في تعاون وثيق مع تخصصات الأطفال والاشعة والأورام لتوفير رعاية شاملة لمرضانا.

يمتلك جراحو المخ والأعصاب وأطباء الأمراض العصبية في أجيباديم خبرة في تقييم وعلاج أكثر الاضطرابات العصبية تعقيدا لتوفير العلاج الأكثر حداثة. يستخدم جراحو المخ والأعصاب في أجيباديم أحدث التقنيات المتاحة في جراحة المخ والأعصاب.

الأمراض والحالات

يمكن إجراء جميع أنواع العمليات الجراحية العصبية في مستشفيات أجيباديم.

البالغين

  • الدماغ

o أورام المخ (الحميدة والخبيثة)

o أورام قاعدة الجمجمة

o أمراض الأوعية الدموية (نزيف الدماغ، تمدد الأوعية الدموية الدماغية، والتشوهات الشريانية الوريدية، والتشوهات الكهفية، والسكتة الدماغية)

o الاستسقاء (تراكم السوائل في المخ)

o الإصابات

o التشوهات الخلقية

o العدوى والالتهابات

o جراحة المخ والأعصاب الوظيفية (جراحة اضطرابات الحركة، جراحة الألم)

o الجراحة الإشعاعية جاما نايف

  • العمود الفقري

o جراحة فتق القرص

o جراحة العنق

o جراحة الصدر

o جراحة أسفل الظهر

o اضطرابات العمود الفقري التنكسية والاضطرابات المرتبطة بالعمر

o جراحات العمود الفقري المعقدة، بما في ذلك الأجهزة

o أورام الحبل الشوكي وأورام العظام في العمود الفقري

o تشوهات الأوعية الدموية (تشوهات الشرايين في العمود الفقري)

o الإصابات

o العدوى والالتهابات

  • الجهاز العصبي المحيطي

o أعراض انحباس الاعصاب

o اصابات الاعصاب

  • طب الأطفال

o التشوهات الدماغية الخلقية

o الاستسقاء (تراكم السوائل في الدماغ)

o تعظم الدروز الباكر (إغلاق سابق لأوانه في عظام الجمجمة)

o الخراجات العنكبوتية (خراجات الدماغ)

o الشذوذ القحفي الفصلي

o خلل الرفاء الشوكي (متلازمة الحبل المربوط، شذوذ انقسام الحبل)

جراحة قاعدة الجمجمة

تشكل آفات قاعدة الجمجمة مجموعة من الآفات السرطانية والأوعية الدموية الموجودة في قاعدة الدماغ في منطقة تشريحية حساسة ومعقدة. يطرح علاج هذه الآفات صعوبات كبيرة للأطباء، حيث أنه من الضروري توفير التخفيف من المشكلات المرتبطة بالورم، مع الحفاظ في الوقت نفسه على التشريح والوظائف الطبيعية وحمايتها. وبالتالي يحتاج ذلك الى المهارات الجراحية المتقدمة والكفاءة والتكنولوجيا الحديثة للعملية. في مستشفيات مجموعة أجيباديم للرعاية الصحية، يتم إجراء جميع جراحات قاعدة الجمجمة بما في ذلك الأورام مثل الأورام السحائية، والأورام الحبلية، والأورام الظهارية الدهليزية والتشوهات الوعائية القاعدية في الجمجمة مثل تمدد الأوعية الدموية والتشوهات الأمامية والكهفية. تجعل التقنيات المبتكرة مثل التصوير بالرنين المغناطيسي أثناء العملية الجراحية 3 تسلا وجراحة جاما نايف المتوفرة في أجيباديم من هذه العلاجات أكثر أمانا من أي وقت مضى. يعتبر قسم جراحة المخ والأعصاب واحد من المراكز الرائدة في العالم، مع أعضاء وقيادات في المنظمات الدولية وتوفير المشاركة وتنظيم الاجتماعات الدولية.

يقوم قسم جراحة المخ والأعصاب للأطفال والبالغين في مجموعة أجيباديم، بإجراء جميع أنواع التدخلات الجراحية المتاحة في جراحة الصرع. على الرغم من أن العلاج الأولي للصرع يعتبر علاج طبي، إلا أن المرضى لا يستجيبون للأدوية في حوالي 20-30٪ من الحالات. في مثل هؤلاء المرضى يكون البديل هو الجراحة. يتم تنفيذ جميع الطرق الثلاثة لجراحة الصرع بنجاح في مجموعة أجيباديم للرعاية الصحية (جراحة الاستئصال الجزئي وجراحة الانفصال وتحفيز العصب المبهم).

كيف يتم تشخيص الصرع؟

1) يعتبر الصرع تشخيص سريري بالكامل. يمكن إجراء تشخيص دقيق بعد سماع تاريخ مفصل للمريض، أو بعد ملاحظة الملاءمة.

2) تخطيط كهربية الدماغ، الرنين المغناطيسي للدماغ، فحص التصوير بالإصدار البوزيتروني، التصوير المقطعي المحوسب بالإصدار الفوتوني، والتقييم العصبي النفسي جميعها تعتبر طرق تساعد في تشخيص الصرع.

كيف يتم علاج الصرع؟

1) العلاج الدوائي

يبدأ المريض بالعلاج فور إجراء تشخيص للصرع. يتم اتخاذ القرار بشأن نوع الدواء المراد استخدامه مع الأخذ في الاعتبار أنواع النوبات وفئة الصرع ونتائج التصوير بالرنين المغناطيسي. الآثار الجانبية الأكثر شيوعا هي تقشير الجلد وزيادة وظائف الكبد والضغط على النخاع الشوكي. يتم إخبار أقارب المريض وتحذيرهم من هذه الآثار الجانبية. بعض الأدوية تستلزم مراقبة وظائف الكبد وتعداد الدم للمريض في فترات زمنية محددة. على الرغم من أنه يختلف مع كل مريض، يجب الاستمرار في استخدام الدواء لمدة عامين على الأقل. وفي نهاية هذه الفترة قد يتم إيقافه تحت إشراف الطبيب.

2) العلاج الجراحي

قد يكون العلاج من خلال الجراحة ممكنا للمرضى الذين لا يستجيبون للعلاج بالدواء. معظم هؤلاء المرضى لديهم نتائج غير طبيعية في التصوير بالرنين المغناطيسي. يخضع هؤلاء المرضى لطرق مثل الاستئصال البؤري (استئصال منطقة المرض)، واستئصال الاتصال (قطع الاتصال بنصف الكرة المخية)، واستئصال نصف الكرة (قطع نصف الكرة المخية من الدماغ، في الحالات التي يكون فيها الجانب الوحيد هو من حدث فيه تلف الدماغ)، وأجهزة التحفيز العميق (تحفيز العصب المبهم).

يمكن إجراء جميع أنواع العمليات الجراحية العصبية في مستشفيات أجيباديم.

مركز الطفل للصرع

يخضع المرضى لعلاجات طبية وجراحية لعلاج الصرع في هذا المركز. حيث يتم في المركز توفير التعاون المشترك بين الأقسام مثل الصرع في الأطفال، والأمراض العصبية في الأطفال، وجراحة المخ في الأطفال، والتربية، والأشعة العصبية، وعلاج النطق والعلاج الطبيعي.

علاج التشنج الشامل

يتم عقد مجالس شهرية للتشنج من خلال فريق متعدد التخصصات يتكون من جراحي الأعصاب في الأطفال وجراحي الأمراض العصبية الوظيفية وأطباء الأعصاب في الأطفال وأطباء العظام وأخصائيي النطق وخبراء إعادة التأهيل حيث يتم تقييم وتخطيط علاجات الأطفال المصابين بالتشنج من جميع أنحاء البلاد. يتم إجراء عمليات زراعة المضخة باكلوفين، وتطبيقات بضع المنطقة الشاحبة، بضع المهاد، زراعة التحفيز العميق للدماغ، وبضع الجذور الظهرية الانتقائي على المرضى المناسبين مع نتائج واعدة.

في كل مجلس، يؤدي ارتفاع معدل ضمان العلاج من قبل الأطباء ذوي الخبرة العالية والبنية التحتية الطبية الرائعة إلى تحقيق أفضل النتائج بمعدلات نجاح تتجاوز المتوسطات الطبية الدولية.

الشلل الدماغي

الشلل الدماغي هو اضطراب في الحركة وشكل مرتبط بالضرر الذي يحدث في المخ قبل أو بعد الولادة أو أثناء الولادة.

أنواع الشلل الدماغي

يصور الشلل الدماغي خصائص مختلفة وينقسم إلى فئات وفقا لموقع الضرر في الدماغ.

1- النوع التشنجي

التشنج هو زيادة شد العضلات في الذراعين والساقين. هذا يحد من الحركة. وهو مقسم إلى أنواع بناء على موقع التشنج في الجسم.

  • الشلل المزدوج: التشنج موجود في الساقين فقط.
  • الشلل النصفي: التشنج موجود في جانب واحد من الجسم.
  • الشلل الرباعي: التشنج موجود في الذراعين والساقين.

2 – أنواع اضطراب الحركة

  • النوع الاهتزازي: الأطفال ذوو التدوير اللاإرادي البطيء للأجزاء العلوية من الذراعين والساقين
  • نوع خلل التوتر: الأطفال الذين يعانون من تشنجات تشبه التواء الأنابيب أو التدوير. يزيد التشنج مع الحركة الطوعية. لوحظ أكثر في الأجزاء العليا من الذراعين والساقين.
  • نوع الترنح: اضطراب التنسيق. يواجه الطفل صعوبة في الحفاظ على التوازن أثناء المشي.
  • نقص التوتر: لا توجد تشنجات في الجسم. وجود حالة رخوة متناقضة تماما.

بدائل العلاج في الشلل الدماغي

العلاج الطبيعي

  • تمكين الوقاية من الاضطرابات الهيكلية التي يمكن أن تنجم عن التشنجات
  • تقليل التشنجات من خلال استخدام تقنيات مختلفة
  • زيادة القدرة الوظيفية للطفل لتمكينه من زيادة الاستقلال في الحياة اليومية للطفل
  • اختيار المعدات التي يحتاجها الطفل وتعليم الطفل استخدام الجهاز

العلاج الطبي

  • لتنظيم التغذية
  • لإعاقة النوبات
  • اتخاذ الاحتياطات الصحية العامة
  • لتقليل التشنج
  • التدخلات الجراحية العصبية

يجب إجراء جراحة التشنج إذا فشلت عملية إعادة التأهيل في تحقيق نتائج، فالتشنجات تجعل الرعاية اليومية صعبة وتسبب الألم للطفل.

بدائل الجراحة:

  • بضع الجذور الظهرية الانتقائية
  • الفص العصبي
  • تحفيز الدماغ العميق
  • زراعة مضخة باكلوفين
  • بضع المنطقة الشاحبة

التدخلات العظمية

تقصير العضلات التي تمنع نمو الطفل، أو المخالفات الهيكلية في المفاصل التي تتطلب تدخل العظام.

التعليم الخاص

يبدأ التعليم الخاص في الشلل الدماغي بالتدخلات على الطفل بما يتناسب مع قصوره البدني وتدريب الطفل على استخدام المعدات التكميلية اللازمة. بعد الحصول على الاستقلال في استخدام هذه المعدات، يتم التخطيط للتعليم وفقا للأداء الفكري للفرد.

علاج النطق

يتم تقييم المريض بناء على تطوره اللغوي وخصائصه في الكلام، لتحديد مستوى وطريقة الاتصال المتبعة. يتم تحديد أهداف التواصل التي تهدف إلى زيادة الاستقلال في الحياة اليومية، ويتم بناء على ذلك توفير العلاج. يتم توفير العلاج الغذائي، بما في ذلك دعم وتعليم الأسرة، بناء على تقييم مهارات البلع والمضغ. يعتبر اختيار واستخدام أنظمة الاتصال البديلة وأدوات العلاج الأخرى لتمكين أو تعزيز الاتصال بمثابة دليل للعائلة.

مشاكل أخرى لوحظت في الأطفال المصابين بالشلل الدماغي

  • قضايا الذكاء
  • النوبات
  • مشاكل التغذية (عدم وجود مهارات البلع والمضغ)
  • صعوبات الكلام
  • قضايا الأسنان
  • اضطرابات الرؤية
  • صعوبة في السمع
  • اضطرابات الجهاز التنفسي
  • مشاكل في المسالك البولية (التحكم في المرحاض)

يتم علاج الشلل الدماغي من قبل فريق متعدد التخصصات. يجب أن يكون جميع أعضاء الفريق حاضرين في المركز الذي يخضع فيه الطفل المصاب بالشلل الدماغي للعلاج. يجب تنظيم المجالس الدورية، حيث يكون جميع أعضاء الفريق حاضرين لإجراء تقييم مشترك للمريض. الهدف من هذه المجالس هو إجراء تقييم متزامن للمريض من قبل جميع أعضاء الفريق، ووضع خطة علاجية وفقا لذلك.

المشاركون في المجلس

تتم معالجة الشلل الدماغي في مستشفيات أجيباديم بواسطة مجالس متعددة التخصصات. تتألف هذه الفرق من جراح المخ في الأطفال، أطباء العظام، أخصائيي الأمراض العصبية في الأطفال، أخصائيي الأشعة، أخصائيي النطق، وموظفي المختبر لتحليل الحركة والمشي. تعتبر دراسات المجلس مجانية. تتم مراجعة المرضى للمشاركة في المجلس.

تحليل المشي

ما هو تحليل المشي؟ هو القياس العددي وتحديد وتقييم الحركات. الفحص البدني لا يكفي دائما في تحديد المفصل أو العضلات التي تنشأ عنها اضطرابات المشي. في محاولة لعلاج اضطراب المشي، يستخدم الدماغ آليات التعويض، مما يزيد من صعوبة تحديد المنطقة الرئيسية أو العضلات المصابة بالاضطراب. وبالتالي هناك حاجة إلى تقنية تحليل المشي للتفسير العددي وتسجيل وإعادة تقييم المشكلة، ولإجراء قياس موضوعي لفعالية العلاج. يحدد تحليل المشي الاضطرابات في الحركة بعبارات واضحة بمعدل عالٍ من الدقة.

لا يسبب الألم أو التعب، وبالتالي عادة ما يتم تكييفه بسهولة من قبل المرضى.

هناك ثلاثة أنواع مختلفة من التحليل في تحليل المشي:

  • تحليل الجزء السفلي من الجسم (يطبق فقط على الحوض والساقين)
  • تحليل الجزء العلوي من الجسم (يطبق فقط على الكتفين والذراعين)
  • تحليل الجسم كله (يطبق على الرأس والجذع والساقين والذراعين)

ما هي مميزات تحليل المشي؟

  • تحديد واضح للمرض
  • تحديد الآليات التعويضية (الداعمة)
  • المساعدة في إعادة التأهيل
  • تحديد التدخل الجراحي الذي يجب إجراؤه
  • متابعة فعالية العلاج

ما هي مجالات تطبيق تحليل المشي؟

  • الشلل الدماغي (تشنجات العضلات الخلقية)
  • السنسنة المشقوقة (الاضطرابات الخلقية في العمود الفقري والحبل الشوكي)
  • إصابة الحبل الشوكي
  • الشلل النصفي (السكتة الدماغية الجزئية)
  • بتر الساق (بتر الأطراف أو عدم وجود الساق)
  • الحثل العضلي (أمراض العضلات)
  • الشلل الرعاش
  • الأمراض الالتهابية و / أو التنكسية في المفاصل
  • عواقب إصابات الرأس
  • التصلب المتعدد
  • جراحة المفاصل (الأطراف الاصطناعية)
  • الإصابات الرياضية

ماذا يجب ان تفعل لتحليل المشي؟

  • يعمل مركزنا وفق نظام المواعيد. يجب عليك تحديد موعد قبل التحليل.
  • يمكنك الحصول على معلومات حول مؤسسات التواصل من المستشفى ومركز الاتصال.
  • لراحتك أثناء التقييم، يمكنك إحضار الجوارب أو السراويل القصيرة معك.
  • يستغرق تحليل المشي ساعة واحدة تقريبا، ويتم تقديم نتيجة التقييم إليك بصيغة القرص المضغوط.

قصص المرضى ذات الصلة

هديل / جراحة المخ والأعصاب لدى الأطفال/ الأردن
هديل / جراحة المخ والأعصاب لدى الأطفال/ الأردن

في سنّ العشرة، جاءت هديل محمد العمري من الأردن إلى تركيا لإجراء عملية جراحية دقيقة تدعى بضع الجذر الانتقائي الظهري (إس دي آر). فقد تمّ تشخيصها بالشلل الدماغي الرباعي ناتج عن نقص الأكسجين على الدماغ وذلك بسبب ولادتها المبكرة، حيث وُلدت في اليوم الاول من الشهر السابع للحمل. كانت تخضع للعلاج الطبيعي منذ عامها الأول […] من أجل المزيد
محمّد / جراحة المخ والأعصاب لدى الأطفال/ الأردن
محمّد / جراحة المخ والأعصاب لدى الأطفال/ الأردن

الشلل الدماغي الذي يعرف بأنه اضطراب في الجهاز العضلي الهيكلي يعد مشكلة صحيّة يعاني منها أكثر من 17 مليون طفلا في العالم. يتطور هذا الاضطراب بسبب تأثر الدماغ ببعض العوامل أثناء الحمل أو الولادة. في كثير من الحالات يظل السبب الحقيقي مجهولا. الإصابة التي تحدث في الدماغ وفق أي سبب تؤثر سلبا على حركة العضلات […] من أجل المزيد
مجتبى / علاج الجامانايف/ إيران
مجتبى / علاج الجامانايف/ إيران

تم علاج السيد مجتبى إبراهيمي من سرطان الغدة النخامية الخبيث على يد الفريق الطبي المتخصص في العلاج بالأشعة في مستشفى أجيبادم بإسطنبول. تلقى السيد مجتبى الأشعة عبر جهاز الجامانايف لتجميد الورم والحد من نُمُوّه. ساند فريق قسم المرضى الأجانب السيد مجتبى في جميع مراحل سفره باللغة الفرسية، من إقامته ونقله ومعالجته. استغرق علاج السيد مجتبى […] من أجل المزيد
×
ابحث عن أي شيء تريده ...