» سرطان الثدي
سرطان الثدي

سرطان الثدي

أعراض ومراحل وعلاج سرطان الثدي

يعتبر سرطان الثدي أكثر أنواع السرطانات شيوعًا بين النساء. يقدم مركز أجيبادم رعاية طبية عالية الجودة للتشخيص والعلاج بنتائج ممتازة.

سنتعاون معًا لمكافحة سرطان الثدي حيث نقدم أفضل شراكة بدءًا من التشخيص المبكر حتى نهاية العلاج. مع أكثر من 20 عامًا من الخبرة، وفريق مكون من 50 متخصصًا في الرعاية الصحية، وتكنولوجيا متقدمة على مستوى عالمي ونهج متعدد التخصصات، نحن هنا للتغلب على سرطان الثدي.

ما هو سرطان الثدي؟ 

يحدث سرطان الثدي عندما تبدأ خلايا غير الطبيعية في النمو والتكاثر بشكل خارج عن نطاق السيطرة. وتشكل هذه الخلايا كتلة ورمية يمكن أن تكون حميدة (غير سرطانية) أو خبيثة. الأورام الحميدة هي أورام غير طبيعية لا تنتشر خارج الثدي ولا تشكل خطورة على الصحة. في حين يشير سرطان الثدي إلى ورم خبيث يبدأ في قنوات أو فصوص الثدي ويمكن أن ينتشر إلى أجزاء أخرى من الجسم (ينتشر). 

كيف يبدو سرطان الثدي؟ 

في الواقع، من الأسهل الشعور بالعلامات المبكرة لسرطان الثدي أكثر من رؤيتها. يساعد إجراء الفحوصات الذاتية المنتظمة النساء على التعرف على الشكل والمظهر الطبيعي لثديهن وملاحظة أي تغييرات بسرعة. غالبًا ما يبدو سرطان الثدي وكأنه كتلة في الثدي. وعلى الرغم من أن العديد من أنواع سرطان الثدي يمكن أن تسبب وجود كتلة، إلا أن ليس جميعها يفعل ذلك. إلى جانب ذلك ، فإن أورام الثدي أو وجود كتل بالثدي أمر شائع جدًا، ومعظمها ليس سرطانيًا. تعد تكيسات الثدي أو أورام الغدد الليفية أو تورم الغدد، على سبيل المثال ، حالات حميدة قد تؤدي إلى ظهور كتل بالثدي. أورام سرطان الثدي يكون ملمسها صلب عند اللمس. إذا اكتشفت وجود كتلة جديدًا بالنسبة لك، وشعرت بأنها صلبة ولا تتحرك، فيجب عليك تحديد موعد.

أسباب سرطان الثدي

لا تزال الأسباب الدقيقة للإصابة بسرطان الثدي غير واضحة. المخاطر الرئيسية التي ندركها هي ببساطة كونك امرأة تكبر في السن. ثلثا مرضى سرطان الثدي من النساء فوق سن الخمسين، ومعظم الباقين تتراوح أعمارهم بين 39 و 49. تسبب الطفرات الجينية الموروثة ما يصل إلى 10٪ من حالات سرطان الثدي. الطفرة الموروثة للجينات الكابحة للورم BRCA1 أو BRCA2 تزيد بشكل كبير من خطر الإصابة بالمرض. إلى جانب أن المرأة التي أصيبت والدتها أو أختها أو ابنتها بسرطان الثدي تعد أكثر عرضة للإصابة بسرطان الثدي مرتين إلى ثلاث مرات. هذه الأيام، يمكن للأشخاص الذين لديهم تاريخ عائلي إجراء الاختبارات الجينية وتقييم المخاطر لاتخاذ قرارات مستنيرة بشأن صحتهم. 

إلى جانب عوامل الخطر التي لا يمكننا السيطرة عليها، هناك بعض خيارات أسلوب الحياة التي يمكننا تغييرها لتحسين فرصنا. زيادة الوزن، على سبيل المثال، تزيد من خطر الإصابة بسرطان الثدي، وخاصة عند النساء الذين يمرون بفترة انقطاع الطمث. النساء اللائي يستخدمن حبوب منع الحمل أو العلاج بالهرمونات البديلة أو ليس لديهن أطفال أو قمن بإنجاب الطفل الأول بعد سن الثلاثين قد يكون عرضة أكبر أيضًا للإصابة بسرطان الثدي. يزيد نمط الحياة الخامل أو قلة الحركة واستهلاك الكحول من مخاطر الإصابة أيضًا. وفي الوقت نفسه، تقلل التمارين والأنشطة البدنية المنتظمة من خطر الإصابة بسرطان الثدي.

هل يمكن أن يصاب الرجال بسرطان الثدي؟ 

يحدث المرض في أغلب الأحيان عند النساء، ولكن من الممكن حدوث سرطان الثدي عند الرجال أيضًا. يمثل الرجال أقل من واحد في المائة من جميع الحالات المكتشفة. يتشكل سرطان الثدي عند الذكور في أنسجة الثدي، تمامًا كما يحدث عند النساء. قد يساهم تاريخ العائلة، وبعض الاضطرابات الوراثية، والتعرض للإستروجين أو الإشعاع، وكذلك السمنة واستهلاك الكحول، في زيادة خطر الإصابة بسرطان الثدي لدى الرجل. من المهم معرفة أن الرجال يمكن أن يصابوا بسرطان الثدي أيضًا. غالبًا ما يتجاهل الرجال العلامات المبكرة للمرض بسبب قلة الوعي، ويقوموا باستشارة الطبيب في مراحل لاحقة متأخرة. إذا تم الكشف عن سرطان الثدي في وقت مبكر ، فإن التشخيص ومعدلات البقاء على قيد الحياة لدى الرجال تكون مماثلة لتلك التي لدى النساء.

العلامات المبكرة لسرطان الثدي

معظم النساء لا يكون لديهن أي علامات جسدية لسرطان الثدي في وقت التشخيص. فعندما يكون الورم لا يزال صغيرا ، فإنه لا يظهر عادة علامات تحذيرية تنذر بالخطر. وهذا هو السبب في أن الفحص المنتظم يعتبر أمر بالغ الأهمية للكشف المبكر.

أعراض سرطان الثدي

عادة ما يرتبط سرطان الثدي بوجود كتلة في أي مكان في الثدي أو تحت الإبط. غير أن هناك العديد من العلامات التحذيرية الأخرى، بما في ذلك:

  • حدوث أي تغير في حجم أو شكل أو ملمس الثدي؛
  • وجود تشوهات الحلمة، مثل انكماش الحلمة (الانقلاب إلى الداخل) أو الانقلاب؛
  • وجود تغيرات في الجلد، مثل تقشير السطح ، جلد يشبه قشر البرتقال ، تهيج ، طفح جلدي.
  • وجود منطقة لها ملمس حبيبي تحت الجلد.
  • وجود إفرازات من الحلمات يمكن أن تكون شفافة أو صفراء أو دموية أو غير ذلك؛ 
  • وجود ألم في الثدي لا يزول مع فترة الحيض التالية؛
  • يجب إحالة أي شيء يبدو مختلفًا أو غير عادي إلى الطبيب.

قد تختلف أعراض سرطان الثدي من شخص لآخر أو حسب النوع المحدد. 

أنواع سرطان الثدي 

سرطانات الثدي ليست كلها متشابهة. حيث يمكن أن يبدأ الورم من أجزاء مختلفة من الثدي. في ما يقرب من 85٪ من جميع الحالات، ينشأ الورم في النسيج الظاهري للقنوات التي تحمل الحليب إلى الحلمة (سرطان الأقنية) ، في حين تبدأ نسبة تصل إلى 15٪ من الحالات في النسيج الغدي للثدي (سرطان فصيصي). في حالات نادرة، يبدأ الورم في أنسجة الثدي الأخرى ، ولكنها عادة ما تكون أنواعًا من الأورام اللحمية والأورام اللمفاوية ولا تعتبر سرطانات ثدي. 

في البداية ، يقتصر نمو الخلايا السرطانية على القناة أو الفصيص، وهو ما يسمى بسرطان الثدي “الموضعي” أو غير الغازي. قد تتطور السرطانات الموضعية بمرور الوقت وتتسلل إلى الأنسجة المحيطة، وتتحول إلى سرطان ثدي غازي. يعتبر سرطان الأقنية الغازية (IDC) هو الشكل أو النوع الأكثر شيوعًا، حيث يمثل حوالي 80 ٪ من جميع الحالات، يليه سرطان الفصيص الغازي (ILC) بنسبة 10-15٪. هناك أيضًا بعض الأنواع النادرة من سرطان الثدي، مثل مرض باجيت الذي يصيب الحلمة؛ وأورام فيلوديس التي تتطور في الأنسجة الضامة للثدي؛ وسرطان الثدي الالتهابي وهو نوع  شديد العدوانية، إلخ. 

بالإضافة إلى ذلك، يمكن تحديد أورام الثدي وفقًا لحالة مستقبلات الهرمونات الخاصة بها. حوالي ثلثين منهم يحتاجون إلى هرمونات أنثوية الاستروجين أو البروجسترون من أجل النمو والتكاثر. تحتوي هذه الخلايا السرطانية على مستقبلات تسمح لها بالتقاط واستخدام الهرمونات. وهي مصنفة على أنها إيجابية للاستروجين (ER) أو إيجابية للبروجسترون (PR) على التوالي. وفي هذه الحالات، يمكن إيقاف نمو الورم عن طريق علاج حصر الهرمونات. لن يتأثر الورم السلبي لمستقبلات الهرمونات (سلبي HR) بالعلاجات الهرمونية. قد تكون سرطانات الثدي أيضًا إيجابية أو سلبية لـ HER2. وهذا يشير إلى مستويات بروتين يسمى مستقبل عامل نمو البشرة البشري 2. والمستويات العالية منه تغذي نمو السرطان، وهو ما يسمى سرطان الثدي الإيجابي لمستقبل عامل نمو البشرة البشري 2 (HER2). عندما لا يتم اكتشاف وجود أي من المستقبلات الثلاثة، فإن هذا يعتبر سرطان الثدي الثلاثي السلبي. ونظرًا لأن كل نوع يتطلب علاجًا مختلفًا، فإن دقة الفحص ضرورية للحصول على علاج فعال. يحدد التشخيص الدقيق لنوع سرطان الثدي ومدى انتشاره داخل الجسم استراتيجية العلاج ويساعد الأطباء على تقديم أفضل رعاية ممكنة.

تشخيص سرطان الثدي

تسمح المعرفة المكتسبة والمعدات المتطورة بالكشف المبكر عن سرطان الثدي، وأحيانًا قبل سنوات من ظهور أي أعراض مرئية. تبدأ عملية التشخيص عادةً باختبارات التصوير. التصوير الاشعاعي للثدي الذي يقوم بتصوير صورة بالأشعة السينية للثدي والموجات فوق الصوتية التي تستخدم موجات صوتية عالية التردد وهي معروفة منذ فترة طويلة كأدوات رئيسية لتشخيص سرطان الثدي. في الوقت الحاضر ، تمتلك مراكز الثدي المتخصصة تقنيات تصوير الثدي المختلفة تحت تصرفها. يسمح التصوير الاشعاعي للثدي الرقمي بالحصول على صور للثدي بصيغة رقمية على شاشات الكمبيوتر. كما يوفر التصوير الاشعاعي ثلاثي الأبعاد للثدي مع التركيب المقطعي صورًا رقمية ثلاثية الأبعاد مع جرعات منخفضة من الإشعاع. يساعد تخطيط الصدى رباعي الأبعاد للثدي أو الموجات فوق الصوتية الآلية على الرؤية جيدًا حتى في أنسجة الثدي عالية الكثافة.

إذا تم الكشف عن نتائج مشتبه بها عن طريق التصوير ، فيجب فحص جزء الأنسجة المشتبه بها من قبل أخصائي علم الأمراض تحت المجهر. وهو ما يعرف بالخزعة أو اخذ عينة. يمكن أخذ الخزعات أو العينات بطرق مختلفة، عادةً يتم باستخدام جهاز إبرة وإرشادات التصوير الاشعاعي. 

في العيادة الشاملة، تتاح للمرضى فرصة إجراء جميع الفحوصات المطلوبة خلال نفس الزيارة. يمتلك أطباؤنا المتمرسون في مركز أجيبادم تحت تصرفهم أكثر المعدات تقدمًا لتشخيص سرطان الثدي، بما في ذلك بعض الأجهزة المتوفرة فقط بعدد محدود من المرافق في العالم.

مراحل سرطان الثدي 

تصف مراحل سرطان الثدي حجمه وانتشاره في جميع أنحاء الجسم. وعادة ما يتم تصنيف المراحل على مقياس من 0 إلى 4، حيث تشير الأرقام الأكبر إلى سرطان أكثر تغلغلًا وانتشاراً. تسمى المرحلة 0 أيضًا بسرطان الثدي غير الغازي أو غير المنتشر أو محتمل التسرطن. هذا يعني أن هناك خلايا غير طبيعية، لكنها تقتصر على القنوات اللبنية أو الغدد ولم تنتشر بالأنسجة المحيطة (سرطان في الموقع). من ناحية أخرى ، فإن سرطان الثدي في المرحلة الرابعة يعتبر حالة متقدمة عندما ينتشر الورم في أجزاء بعيدة من الجسم، ربما أعضاء أو عظام.

إلى جانب تصنيف المرحلة، فإن تصنيف سرطان الثدي يوفر معلومات إضافية حول مدى اختلاف الخلايا السرطانية عن الخلايا الطبيعية ومدى بطء أو سرعة نمو الورم. والسرطان منخفض الدرجة أو التصنيف يعني أن الخلايا غير الطبيعية تبدو مشابهة للخلايا الطبيعية، وعلى الأرجح ستنمو ببطء، في حين أن السرطان عالي الدرجة عكس ذلك تمامًا. 

بالنسبة للمرضى الذين تم تشخيصهم حديثاً، فإن تحديد مراحل سرطان الثدي وتصنيفه، بالإضافة إلى مستقبلات الهرمونات وحالة HER2، ضرورية لمساعدة الفريق الطبي في اتخاذ قرار بشأن أفضل خيارات العلاج.

علاج سرطان الثدي 

في الوقت الحاضر، يعتبر علاج سرطان الثدي فعّال للغاية وهو في تحسن وتطور دائم. قد تشمل عملية العلاج إجراء الجراحة أو العلاج الإشعاعي أو العلاج الكيميائي أو العلاج الهرموني أو العلاج البيولوجي الموجه أو العلاج المناعي.

  • العلاج الكيميائي. يستخدم الأدوية لتدمير الخلايا سريعة النمو، بما في ذلك الخلايا السرطانية، في جميع أنحاء الجسم. يخضع معظم المرضى إلى العلاج الكيميائي بعد الجراحة، ولكن يمكن أيضًا إعطاؤه قبل العملية لتقليص حجم الورم.
  • العلاج الهرموني. تستخدم هذه الأدوية لمنع الخلايا السرطانية من النمو عن طريق حجب أو منع الهرمونات أو وقف إنتاج الهرمونات. فقط سرطانات الثدي الإيجابية لمستقبلات الهرمونات تستجيب للعلاج الهرموني. عادة ما يكون العلاج طويل الأمد يستمر لمدة 5 إلى 10 سنوات لمنع تكرار الاصابة بالسرطان.
  • العلاج الموجه. تعد العلاجات البيولوجية ، مدفوعة بالتطورات في علم الوراثة والبيولوجيا الجزيئية ، من بين أهم الإنجازات في علاج السرطان مؤخرًا. فهم يستخدمون أدوية قادرة على تحديد الأهداف الموجودة في الخلايا السرطانية ولكن ليس في الخلايا الطبيعية. وبالتالي لا يتم مهاجمة الخلايا السليمة، ويتم تقليل الآثار الجانبية مقارنةً بالعلاج الكيميائي العادي. هناك العديد من الخيارات للعلاج الموجه ويختلف اعتمادًا على نوع سرطان الثدي المحدد. يمكن اختبار الخلايا السرطانية للتحقق مما إذا كان الدواء سيكون فعالًا أم لا.
  • العلاج المناعي. يعد العلاج المناعي خيار علاجي ناشئ جديد. يقوم العلاج المناعي بتنشيط الجهاز المناعي للمريض لمحاربة الخلايا السرطانية. ويمكن تطبيقه على بعض مرضى سرطان الثدي الثلاثي السلبي في مرحلة متقدمة.
  • العلاج الإشعاعي. الإشعاع هو علاج موضعي يستخدم لقتل الخلايا السرطانية باستخدام الأشعة السينية عالية الطاقة وأشعة الإلكترون والنظائر المشعة. يمنع العلاج الإشعاعي نمو الخلايا السرطانية ويقتلها. يمكن للمرضى الذين يخضعون للعلاج الإشعاعي في مركز اجيبادم الاستفادة من أجهزة التسريع الخطي المزودة بأحدث الميزات التكنولوجية لتحقيق أعلى درجات الأمان والفعالية.

يقدم مركز اجيبادم لعلاج سرطان الثدي وفريق الخبراء التابع له مجموعة كاملة من علاجات سرطان الثدي تحت سقف واحد، بما في ذلك بعض أحدث الخيارات المتاحة في عدد قليل من العيادات الموجودة حول العالم:

  • الجراحة. عادةً ما تكون هذه هي الخطوة الأولى في العلاج، خاصةً في مرحلة مبكرة من سرطان الثدي. وهي تهدف إلى إزالة الأنسجة السرطانية بشكل كامل أو قدر الإمكان. عندما يتم إزالة أنسجة الثدي بالكامل، فإن هذا يسمى استئصال الثدي. كانت عملية استئصال الثدي عملية تُجرى كثيراً في الماضي. ولكن اليوم، يتم تطبيقها في حالات سرطان الثدي المتقدمة أو عند وجود أورام متعددة داخل الثدي. في مركز اجيبادم ، يكون الخيار الأول دائمًا هو الجراحة المحافظة على الثدي والتي تسمى استئصال الكتلة الورمية. ويشمل استئصال الورم استئصال حوالي 1-2 سم من الأنسجة الطبيعية الموجودة حوله. بعد ذلك يتم استخدام تقنيات ترميم وتجميل الثدي لاستعادة شكله وضمان نتائج تجميلية جيدة. حتى عندما يتطلب الأمر إجراء جراحة لاستئصال الثدي، فإن جراحينا قادرون على استخدام أساليب جديدة، مثل تجنيب إزالة الحلمة أو استئصال الثدي مع الحفاظ على الجلد. والامر يكون تمامًا كما هو الحال في استئصال الثدي العادي، حيث يتم استئصال جميع أنسجة الثدي، ولكن يتم الحفاظ على الجلد / الحلمة وهالة الحلمة لإعادة ترميم شكل الثدي. 
  • الجراحة الروبوتية. يمكن استخدام نظام دا فينشي الروبوتي لاستئصال الثدي دون إحداث أي شقوق بالثدي، مما يوفر مستوى عالٍ من الدقة. يتم إزالة أنسجة الثدي بالكامل من خلال شق صغير من الإبط. يتبع ذلك وضع ثدي صناعي تعويضي من خلال نفس الشق. تضمن جراحة سرطان الثدي الروبوتية نتائج تجميلية أفضل نظرًا لعدم وجود جروح ، كما يسهل إخفاء الشق الموجود أسفل الذراع.
  • العلاج الإشعاعي بجرعة واحدة. بالنسبة لمرضى سرطان الثدي المناسب لهم هذا الإجراء، يمكن إكمال العلاج الإشعاعي في جلسة واحدة أثناء الجراحة ، بينما لا يزال الشق غير مغلق. يتم إعطاء جرعة عالية من الإشعاع بالتحديد لهذه المنطقة، في قاع الورم نفسه ، مما يحمي الأنسجة السليمة المحيطة. يمكن استخدام العلاج الإشعاعي أثناء الجراحة (IORT) باستخدام جهاز آلي بثلاث طرق: في المرضى بعد سن اليأس الذين يعانون من أورام صغيرة وحساسة للهرمونات كجرعة وحيدة بعد جراحة المحافظة على الثدي؛ وفي مرضى ما قبل انقطاع الطمث الذين يعانون من أورام صغيرة حساسة للهرمونات تعمل على تحفيز تأثير الإشعاع؛ وفي المرضى الذين خضعوا لعملية استئصال الثدي مع الحفاظ على الحلمة، لتقليل مخاطر تكرار حدوث الاصابة.
  • الترميم الفوري للثدي. بدلاً من إجراء ترميم متأخر للثدي ، يمكن للعديد من المرضى استعادة الأنسجة التي تمت إزالتها خلال نفس العملية، باستخدام ثدي اصطناعي أو أنسجة المريض نفسه. حيث يتم تطبيق أحدث تقنيات الترميم في مركز اجيبادم لاستعادة المظهر الطبيعي للثدي المصاب بسرطان الثدي.

معدل النجاة من سرطان الثدي 

تمثل معدلات النجاة النسبة المئوية لمرضى سرطان الثدي الذين يبقون على قيد الحياة لفترة معينة بعد التشخيص. عادة ، يتم أخذ النجاة لمدة 5 سنوات في الاعتبار ، مع الأخذ في الاعتبار أن تكرار الإصابة يكون أقل احتمالًا بعد هذا الوقت. 

أدت التطورات الطبية في تشخيص السرطان وعلاجه إلى زيادة معدلات النجاة. في الوقت الحاضر، يمكن أن يكون علاج سرطان الثدي فعالاً للغاية ، حيث يحقق فرص نجاة بنسبة 90٪ أو أعلى ، وفقًا لبيانات منظمة الصحة العالمية (WHO). إلا أن معدلات النجاة تعتمد على نوع السرطان ومرحلته وخصائصه المحددة وخبرة الفريق الطبي الذي يقوم بالعلاج.

إحصائيات سرطان الثدي 

تبلغ نسبة خطر إصابة المرأة بسرطان الثدي على مدى الحياة حوالي 12٪. وفقًا لبيانات منظمة الصحة العالمية ، فإن نصف حالات سرطان الثدي تحدث لدى النساء اللاتي ليس لديهن عوامل خطر محددة بخلاف الجنس والعمر (فوق 40 عامًا). يمكن أن يكون علاج سرطان الثدي فعالاً للغاية اليوم، حيث يحقق معدلات نجاة تصل إلى 90٪ أو أعلى.

لماذا يجب عليك اختيار مركز اجيبادم في تركيا لعلاج سرطان الثدي؟

يتطلب التنوع المتزايد لخيارات العلاج اتباع نهج متكامل ، مع فريق رعاية من المتخصصين ذوي الخبرة في مختلف الفروع ، مع مراعاة الاحتياجات الخاصة لكل مريض. 

يقدم مركز أجيبادم لعلاج سرطان الثدي الخدمة منذ 30 عامًا للمرضى من جميع أنحاء العالم. تم اعتماد نهج متعدد التخصصات هنا لجميع المرضى، مع خبراء في الجراحة العامة، وطب الأورام، وعلاج الأورام بالإشعاع، والجراحة التجميلية والترميمية ، والأشعة، وعلم الأمراض، وعلم الوراثة، والمتخصصون بشكل خاص في علاج سرطان الثدي. نحن ناجحون للغاية في تشخيص سرطان الثدي وعلاجه، بفضل نهجنا متعدد التخصصات، والبنية التحتية عالية التقنية، وفرق المتخصصين العالميين.  نحن نفخر باستضافة معهد سرطان الثدي الأول والوحيد المعتمد من مجلس التعليم العالي في تركيا، والذي يُطلق عليه معهد اجيبادم لبحوث الثدي. وهو مركز علمي يساهم في المعرفة العالمية لسرطان الثدي من خلال البحث والمعرفة المتراكمة. 

العلاجات

التقنيات التكنولوجية

ACIBADEM

×
ابحث عن أي شيء تريده ...