التصوير بالرنين المغناطيسي لكامل الجسم

التصوير بالرنين المغناطيسي لكامل الجسم

التكنولوجيا المتقدمة للتشخيص المبكر لكتل الأورام

جهاز التصوير بالرنين المغناطيسي لكامل الجسم هو أحد أهم الأجهزة التشخيصية من بين تقنيات التصوير بالرنين المغناطيسي المتوفرة في يومنا الحالي. يسمح الجهاز باستكمال الفحص لكامل الجسم خلال 45 دقيقة فقط. وبالتالي يسهل الكشف عن الكتل المشبوهة في مرحلة مبكرة، قبل ظهور أعراض المرض.

بالإضافة إلى استخدامه في تشخيص الأمراض المشتبه بها، يستخدم التصوير بالرنين المغناطيسي لكامل الجسم أيضا لأغراض الفحص الدوري. كما ينصح باستخدامه مع الطرق الكلاسيكية في فحص الإجراءات الخاصة بأورام الثدي والبروستاتا والجهاز الهضمي. لا يتعرض المريض للإشعاع أثناء عملية التصوير بالرنين المغناطيسي لكامل الجسم. كما أنه على عكس عمليات الفحص الروتينية لا تتطلب هذه التقنية حقن المريض بالكاشف او عامل التباين من الوريد.

×
ابحث عن أي شيء تريده ...