لمساعدة بطل صغير في التغلب على مرض خطير

لمساعدة بطل صغير في التغلب على مرض خطير

يبلغ كوزاي من العمر ثلاث سنوات ويعيش مع والديه في بلدة أضنة في جنوب تركيا. في بداية هذه السنة، أخذت الأسرة إبنها إلى طبيب الأطفال بسبب معاناته من حمى شديدة. بعد الإختبارات المكثفة التي تم إجراؤها في مستشفى أجيبادم بأضنة، تم تشخيص كوزاي بسرطان الدم الليمفاوي الحاد، وهو نوع من أنواع سرطان الدم ونخاع العظام الأكثر شيوعا بين الأطفال، إذ ينشأ في النخاع العظمي ويصيب خلايا الدم البيضاء. عند الإصابة بسرطان الدم الليمفاوي الحاد، تظهر الأعراض فجأة ويتطور المرض بسرعة كبيرة. لذلك، من المهم جدًا الشروع في العلاج فورًا من أجل الحدّ من تطور المرض.

بدأ البروفيسور علي بولينت أنتمان، أخصائي أمراض الدم ومدير مركز زراعة نخاع العظم للأطفال في مستشفى أجيبادم أضنة، وفريقه العلاج على الفور. تلقى كوزاي العلاج الكيميائي، وفي نفس الوقت، تم إطلاق حملة للبحث عن متبرع بنخاع العظم يتوافق مع الطفل كوزاي، لأن الخيار العلاجي الوحيد هو زرع نخاع عظمي بديل. أولاً، تم إجراء فحوصات توافق النخاع العظمي على أفراد العائلة، ثم في جميع أنحاء تركيا عبر مركز تُرك كوك، بعدها تم إرسال طلب إلى بنوك الدم في جميع أنحاء العالم.

في بداية شهر أبريل 2020، جاء خبر حصول توافق ليعطي الأمل لعائلة كوزاي. وُجد أن شابًا يدعى أندرياس، يعيش في بلدة خانيا في جزيرة كريت اليونانية، متوافق بنسبة 90٪ مع المريض الصغير. ومع ذلك، لم يكن من الممكن أخذ عينات من نخاع عظم أندرياس بسبب توقف جميع الرحلات الجوية الراجع إلى إنتشار وباء فيروس كورونا.

أمام هذا الوضع الحرج، إتخذت أبناك الدم في إسطنبول وأثينا، بدعم من وزارة الصحة التركية، التدابير اللازمة لتحصيل نخاع العظم من المتبرع البالغ من العمر 35 سنة والقاطن بجزيرة كريت. فقد تم وضع أندرياس في البداية في الحجر الصحي ثم تم إجراء تحليل كوفيدـ19 عليه، وقد كانت نتيجته سلبية لحسن الحظ. بعد ذلك، تم نقل النخاع العظمي عن طريق البر بإذن خاص إلى اسطنبول ثم إلى أضنة.

تم نقل الخلايا الجذعية مُجمّدة إلى 170 درجة مئوية تحت الصفر بنجاح إلى أضنة. وخلال إجراء طبي استمر لمدة ساعة ونصف، قام البروفيسور علي بولينت أنتمان، المتخصص في أمراض الدم وعلم الأورام لدى الأطفال وفريقه بزراعة النخاع الجديد لكوزاي في مستشفى أجيبادم أضنة بنجاح يوم 20 مايو 2020.

غادر كوزاي مستشفى أجيبادم أضنة بصحة جيدة في أوائل شهر يوليو بعد شهرين من المتابعة بعد عملية زرع نخاع العظم. سيستمر البروفيسور بولنت أنتمان وفريقه في تتبع حالة كوزاي الصحية ضد خطر إنتكاس المرض خلال السنوات الثلاث القادمة.

×
ابحث عن أي شيء تريده ...