ما هو حنف القدم (القدم الحنفاء) أو القدم المخلبية؟

ما هو حنف القدم (القدم الحنفاء) أو القدم المخلبية؟

لا تَخَف من مرض حنف القدم، فقد أصبح من الممكن حل هذه المشكلة في وقت قصير مع العلاج المناسب والمتابعة الدقيقة.

رغم أن سبب المرض لايزال غامضاً، إلا أن الخبراء يشيرون إلى العوامل الوراثية. فمن الممكن أن يظهر هذا التشوه لدى الأطفال حتّى إن لم تكن حالة مماثلة معروفة في العائلة، لأن السبب الكامن وراءه هو تسلسل الجينات في مرحلة تكوين الجنين.

مرض حنف القدم الذي يُطلق عليه رسميا اسم “القدم المخلبية Pes Equinovarus ” والذي لا يعرف سبب تطوره بوضوح، يمكن ملاحظته في واحد من كل 1000 شخص. يتمّ اكتشافه عادة بعد الولادة، لكن الفحص بالموجات فوق الصوتية يساعد على تشخيص المرض إبتداءً من الأسبوع 16 من الحمل. يقول الدكتور صالح مارانغوز، أخصائي جراحة العظام والكسور في مستشفى أجيبادم الجامعي: “من الصعب ملاحظة المرض أثناء الحمل، وغالباً ما يتم تشخيصه بعد الولادة. يتجلّى في تقوّس القدمين نحو الداخل. في الواقع يمكن ملاحظة هذه الظاهرة لدى معظم المواليد الجدد. لكن قدمي المرضى لا تستقيم مع مرور الوقت، بل يزيد تقوس القدمين.”

بداية العلاج مباشرة بعد الولادة قد يسبب الإجهاد

في الماضي، كان يعتقد أن أفضل النتائج لا يمكن تحقيقها إلا شريطة أن يتم البدء في علاج حنف القدم في أقرب وقت ممكن. حيث يوضح الدكتور صالح مارانغوز أنه كان يعتقد أنه سيكون قد فات الأوان لإجراء علاج ناجح إذا لم يتم بدء هذا العلاج في غضون أيام قليلة مباشرة بعد ولادة الطفل. بحلول هذا الوقت، تم إدراك أن هذا لم يكن حيويا ويخلق عبئا من الإجهاد. لأنه إذا بدأ العلاج بمجرد ولادة الطفل فلن يكون هناك وقت للأم والطفل لإقامة رابطة بينهما، وتشعر الأم بالإجهاد على أنها لا يمكن أن تكون سعيدة مع المولود الجديد، وهذا ينعكس مباشرة على الطفل. لذلك يتم الآن إعطاء 10 أيام في المتوسط ​​للأم قبل بدء العلاج، للسماح لها بقضاء بعض الوقت مع طفلها الرضيع.

الجبيرة أولا ثم الدعامات التقويمية

عندما يتقدّم المريض الى الطبيب لأول مرة، يتم تمديد وتصحيح القدمين بمناورة خاصة ثم يتم تصنيع الجبيرة في هذا الوضع الممتد حتى الفخذ. بعد أسبوع، تتم ملاحظة تحسن جزئي مقارنة باليوم الأول. ثم يتم تنفيذ تطبيق الجبيرة الثانية من خلال تصحيح القدم مرة أخرى باستخدام مناورة. وبهذه الطريقة، مع أعمال التجبير المتكررة لمدة أربعة إلى ستة أسابيع تقريبا، تتم إدارة القدمين للوصول إلى وضع مستقيم يسمى “الوضع المحايد”. يتم قياسها لفهم مقدار ثني القدمين في الاتجاه المعاكس لخانق السيارة. يتم الانتهاء من مرحلة تصحيح العلاج إذا تجاوزت المرونة 20 درجة بسهولة وكان عظم الكعب في مكانه. خلاف ذلك، يتم إجراء جراحة ” إطالة وتر العرقوب” والتي تعتبر عملية جراحية بسيطة لتمديد وتر أخيل. يتم شفاء الوتر بالكامل بعد ثلاثة أسابيع من وضعه في الجبيرة. يجب ارتداء زوج من الأحذية الخاصة، يُسمى الأحذية التقويمية، لحماية شكل القدمين بعد خلع الجبيرة. “من الهام أن يرتدي الأطفال هذه الأحذية لمدة 23 ساعة في اليوم لمدة ثلاثة أشهر. وبعد نهاية هذه الفترة، يكفي ارتداء الحذاء فقط عندما ينام الطفل إما ليلا أو نهارا. بهذه الطريقة، يمكن حماية موضع القدمين أثناء النوم ويمكن للأطفال القيام بأنشطتهم خلال النهار باستثناء ساعات النوم. يستمر العلاج حتى سن الرابعة. في هذه العملية التي تتطلب صبرا وتفانيا كبيرين، ينبغي أن تشعر الأسر بالراحة لمساعدة أطفالها على التكيف مع الموقف بسهولة ومساعدتهم على التغلب على هذه الفترة براحة أكبر.

علاج حنف القدم هو عملية تتطلب الصبر والتفاني. توفير الراحة من الأسر في هذه الفترة تجعل الأطفال يتغلبون على هذه الفترة بسلام.

تستمر المتابعة حتى نهاية فترة المراهقة

يتم إحضار الطفل للمتابعة مرتين في أول 1.5 شهر بعد التحول إلى الدعامات التقويمية. تبدأ فترة الاستخدام الجزئي للدعامات من الشهر الثالث. يتم فحص المريض كل أربعة أشهر حتى عمر عام واحد. بين سن سنتين وأربع سنوات، تستمر المتابعة في فترات ستة أشهر. يتم إيقاف استخدام الدعامات التقويمية إذا شفى المريض في هذه الفترة. يوضح مساعد البروفيسور الدكتور صالح مارانغوز أنه بعد إيقاف علاج الدعامات التقويمية، يجب أن يستمر الفحص لأغراض المتابعة كل ستة أشهر في أول سنتين، ثم مرة واحدة في السنة، وأخيرا كل سنتين حتى نهاية فترة المراهقة.

×
ابحث عن أي شيء تريده ...