ببساطة، المشي لمدّة 30 دقيقة يوميّا ينقذ الحياة

ببساطة، المشي لمدّة 30 دقيقة يوميّا ينقذ الحياة

ببساطة، المشي لمدّة 30 دقيقة يوميّا ينقذ الحياة

ما هو الأسلوب الأول بشكل أساسي للتخفيف من السكتات الدماغية؟

68395834 (4) (Kopyala)التعرض لسكتة دماغية، والذي هو معروف لدى العامّة باسم “التعرض للشلل”، يشكّل خطراً كبيراً للإصابة والموت. ويشكّل في الحقيقة ثالث أكثر أسباب الموت تكراراً في البلدان المتقدّمة، ويأتي بعد الأمراض القلبية والسرطان. يتعرض سنويّا 15 مليون شخصاً في العالم للسكتة الدماغية، وبينما يخسر ثلث هؤلاء حياتهم، يحتاج ثلث آخر إلى الرعاية المستمرّة والمساعدة. ومع أن الخطورة تزداد بمقدار الضعف كل عشرة سنوات لمن هم أعمارهم فوق 55 عاما، فمن الممكن للأشخاص في أي عمر التعرض للسكتة الدماغية. والوضع الذي يؤدي إلى ضرر مزمن في الدماغ عند تأخير العلاج، هو في الحقيقة وضع يمكن معالجته أو منعه خصوصاً في المراحل المبكرة.

خبيرة علم الأعصاب بيزا تشيتشتي يالتشينكايا في مستشفى أجيبادم فوليا

تلفت انتباهنا إلى حقيقة أن السكتات الدماغية التي تصيب 80 من الضحايا يمكن أن يتم منعها بتطبيق بعض المقاييس على أسلوب المعيشة “المشي بالحديد فعّال كالدواء”

يؤدي إلى ضرر دماغي دائم

تحدث السكتات الدماغية عندما تتضرر إحدى مناطق الدماغ بسبب ظهور مفاجئ لنقص التغذية ينتهي بخسارة للخلايا العصبية لا يمكن تعويضه وتعرف هذه الخلايا باسم العصبونات. يتطوّر نقص التغذية الدماغي عندما ينسد فجأة الوريد الذي يغذي المنطقة المعنيّة بسبب جلطة دمويّة أو تصلّب شرياني، أو عند تمزّق ذلك الشريان، مما يؤدّي إى نزيف داخلي في المنطقة. خبيرةعلم الأعصاب بيزا تشيتشتي يالتشينكايا تصرّح أن الضرر الدماغي الدائم يظهر بسبب عدم قدرة العصبونات على التجدد.

68395834 (3) (Kopyala)تطور السكتات الدماغيّة بسبب أسباب عديدة ،متنوعة

يظهر الضرر في الجسم نتيجة لعدة أسباب متنوعة، بحسب المنطقة التي تظهر فيها السكتة. تتعطل بسبب السكتة العديد من الوظائف الحيوية مثل النطق أو المشي أو اللمس أو الاستيعاب أو التوازن أو البلع أو البصر أو التنفس أو الوظائف العضوية مثل المثانة و الوظائف المعويّة. تركّز الدكتورة بيزا تشيتشتي يالتشينكايا على حقيقة أن الشلل النصفي أو الاعتلال الحسي في الجسم هم بشكل عام أكثر العوارض الحسّيّة للسكتة الدماغيّة وتصرّح: “دوام هذه العوارض لأكثر من 24 ساعة يعني أن الشخص المصاب قد تعرّض لسكتة دماغيّة”.

يجب عدم الاستخفاف بالعوارض

في حال دوام عوارض السكتة (خدر جزئي و \ أو ضعف في الجسم، النطق ومشاكل البصر) لأكثر من 24 ساعة وانقضاءها في النهاية يتم الإشارة لها كـ”نوبات نقص تغذية عابرة”. وقد تكون هذه أيضاً إنذارات لسكتة دماغية. مثلاً، التعثر في النطق لمدة ساعة واحدة يعني أنه هنالك نقص في التغذية في المنطقة المسؤولة عن النطق في الدماغ. وكذلك، فإن خطورة الإصابة بسكتة دماغيّة تزداد بمقدار عشرة أضعاف بالنسبة للأشخاص الذين يعانون من نوبات نقص التغذية العابرة. تحذّر الدكتورة بيزا تشيتشي يالتشنكايا أنّ الانقضاء التلقائي للعوارض لا يشير إلى أن المشكلة قد انتهت وأن استشارة الطبيب ضرورية جدّاً.

تصرّح الدكتورة يالتشنكايا أيضاً: ” عدم الحذر من المخاطر قد يؤدّي إلى أضرار دائمة”

Beyza__Yalçınkaya (Kopyala)المشي لمدة 30 دقيقة يمنع السكتة الدماغية

بينما تؤدي السكتات الدماغية إلى مضاعفات خطيرة جدّاً، فإنه من الممكن علاجها عند التدخّل المبكّر أو حتى منعها عندما يهتم الأشخاص بتغيير أسلوب حياتهم. تصرح الدكتورة بيزا تشيتشي يالتشنكايا: “على سبيل المثال، يخفف القيام بالتمارين الممتوسطة من خطر السكتة الدماغيّة بنسبة 25%”. وتتابع : “يظهر البحث أن المشي لمدة 30 دقيقة أو التمرين في فترات منتظمة من شأنه أن يكون مؤثّراً كالدواء في منع السكتات الدماغية ، لذلك ، المشي بشكل منتظم هو شي مهم جدّاً في مجابهة السكتات الدماغية. كما أن الحمية الغنيّة بالفواكه و الخضروات تكون أيضاً عاملاً هامّاً في الحماية من السكتات الدماغيّة.”

كن حذراً من الأوبئة والعادات السيئة!

يتم تصنيف عوامل الخطورة إلى قسمين الأول يمكن السيطرة عليه و الآخر لا يمكن السيطرة عليه. تصرح خبيرة علم الأعصاب بيزا تشيتشي يالتشنكايا بأن الشيخوخة هو أكثر العوامل التي لايمكن السيطرة على خطورتها. وعلى صعيد آخر، العوامل الجينية (التاريخ الطبي للأمراض القلبية في العائلة)، الجنس، التتعرض السابق للسكتات، النوبات العابرة والنوبات القلبية هي عوامل الخطورة الرئيسية التي لايمكن السيطرة عليها. أما العوامل الرئيسية التي يكمن السيطرة عليها ، فهي ارتفاع ضغط الدم، الرجفان الأذيني الذي هو نوع من اضطرابات نبضات القلب، كما هو الحال بالنسبة للأمراض القلبية الأخرى، ارتفاع الكوليسترول، السكري، آلام الشقيقة، التدخين، اسلوب الحياة الخامل صباحاً، استخدام الكحول و المواد المشابهة، عقاقير محددة، التضيق في الشرايين التي تغذي الدماغ بالدم و الحميات الاعتيادية وعوامل الخطورة الأخرى التي يمكن السيطرة عليها

68395834 (2) (Kopyala)الساعات الأولى تكون حرجة

تصرّح الدكتورة بيزا تشيتشي يالتشنكايا بأن: ” السكتة الدماغية هي حالة يجب معالجتها سريعاً” وتجذب الانتباه غلى حقيقة أنه كل ما زادت السرعة بالعلاج بعد ظهور العوارض، تزداد فعاليّة العلاج. الدكتورة بيزا تشيتشي يالتشنكايا تثير الانتباه إلى أن الجلطة التي تؤثر على مسار الدم المغذي للدماغ يمكن معالجتها بالتدخل الطبي في الساعات الأولى و تخبرنا أن: “السكتة الدماغية هي أزمة في الدماغ، لذلك يجب أخذ المريض غلى المستشفى بنفس سرعة مرضى النوبة القلبية. وأيضاً من المهم جداً للعلاج الذي يدعى بعلاج التجلط أن يتم تطبيقه خلال الفترة المحددة من قبل خبير أعصاب في المستشفى ضمن وحدات العناية المشددة، و أقسام الإشعاع و طب الأعصاب التي تعمل 24 ساعة يوميّاً”.

×
ابحث عن أي شيء تريده ...