المعلومات الواجب عليكم معرفتها حول الشلل التشنجي الذي يسببه الشلل الدماغي

المعلومات الواجب عليكم معرفتها حول الشلل التشنجي الذي يسببه الشلل الدماغي

يسبب الشلل الدماغي (الشلل المخي) أضرارًا مستديمة في المخ، ويظهر مصاحبًا لأضرار في المخ سواء قبل الولادة أو أصناء الولادة أو بعدها. يظهر الشلل الدماغي على أنه اضطرابات في الحركة والشكل، ولكنه ينقسم إلى عدة أنواع حسبب خصائص كل منها حسب مكان الإصابة والضرر في المخ.

ما هو الشلل التشنجي؟

الشلل التشنجي يعتبر النوع الأكثر شيوعًا في حالات اضطرابات الحركة في حالات الشلل الدماغي. وتظهر اضطرابات الحركة عند 60% من الأطفال المولودين بالشلل الدماغي. يلاحظ في الشلل الدماغي – الشلل التشنجيوجود اضطرابات في الحركة بسبب انثناء لعضلات المتزايد في عضلات الذراعين والساقين. من أهم الأسباب المسببة للشلل الدماغي – الشلل التشنجي في بلدنا، هو بقاء الطفل بلا أكسجين خلال عملية الولادة لأي سبب من الأسباب. الأطفال المصابين بالشلل الدماغي – الشلل التشنجي هم الأطفال الذين تعرضت خلايا المخ لديهم للإصابة قبل الولادة أو أثناء الولادة أو بعدها في السنوات الأولى، منتج عنه إعاقة في قوة الحركة والعضلات. تنقسم الاضطرابات في الحركة لدى الأطفال المصابين بالشلل الدماغي – الشلل التشنجي، إلى نوعين حسب مكانها وشكلها. تعلق حركة الذراعين والساقين بدرجت مختلفة، في الحالات الكلاسيكية. أمًّا الحالات الخفيفة فتتأثر الساقين. يبدأ هؤلاء الأطفال السير متأخرين، ويستخدمون أطراف أصابع أقدامهم في السير. بينما تظهر اشطرابات في الأجزاء العلوية من الساقين والذراعين في الحالات الأكثر شدة. قد يتأخر المشي، ولكنه قد لا يشمي أصلًا. في الحالات الآشد حدة قد لا يستطيع الطفل التحرك من السرير. وقد ل يكون قدرًا على الحركة.

كيف يتم تشخيص الشلل الدماغي – الشلل التشنجي؟

تشخيص الطفل المصاب الشلل الدماغي – الشلل التشنجي: صعوبة في الولادة، وولادة مبكرة، ونقص في الوزن عن الولادة، والأطفال الذي وضعوا في الحاضنة بعد الولادة، والأطفال الذين عانت أمهاتهم مشكلات طبية أثناء فترة الولادة، والأطفال الذي يلاحظ وجود تراجع في التطور في السنوات الأولى، عن طريق الطبيب المعالج المسؤول عن طب الأسرة أو الأطفال، للوقوف على الالاختلافات بين الطفل والأطفال الآخرين. يعتبر أسلوب هجرة الأدمغة من الأساليب الرئيسة في تشخيص حالة الطفل الذي يعاني من الشلل الدماغي – الشلل التشنجي.

تدريب الأسرة مهم للغاية

إذا كنتم تعتقدون أن طفلكم يعاني من الشلل التشنجي المصاحب للشلل الدماغي، احصل على معلومات عن المرض الذي تشك فيه، ثم تواصل مع المؤسسات ذات الصلة. لا تضع مقارنة بين طفلك والأطفال الآخرين، واحرص على تشجيع معارات طفلك.واستد من الخبرات والتجارب  الناجحة للأسر والأطفال الذي عاشو حالة الشلل التشنجي- الشلل الدماغي. لا تهمل الضرريات ولا محيطك الاجتماعي. طالما كنتم أقوياء، ستستطيعون تقديم له العون. من أجل نجاح علاج وتدريب طفلكم، كونوا جزءًا من فريق إعادة التأهيل. شدَّع طفلك على القيام بالأعمال التي يمكنه القيام بها منفردًا. احصل على معلومات حول حقوقكم القانونية، في حالات الشلل التشنجي-الشلل الدماغي.

 

×
ابحث عن أي شيء تريده ...