عصر زراعة الصمام الأبهري عبر القسطرة (TAVI) في علاج الصمامات الأبهرية

عصر زراعة الصمام الأبهري عبر القسطرة (TAVI) في علاج الصمامات الأبهرية

 

في علاج الصمامات الأبهرية

تجعل طريقة زراعة الصمام الأبهري عبر القسطرة (TAVI) – التي بدأ استخدامها أكثر شيوعًا في جميع أنحاء العالم كنتيجة للتطورات التكنولوجية والمنهج الذي يولي أهمية براحة المريض – من الممكن علاج أمراض الصمامات الأبهرية بدون الحاجة إلى جراحة القلب المفتوح.

حتى منذ بضع أعوام، يمكن علاج المرضى الذين يعانون من تكلس الصمام الأبهري أو ضيقه (تضييقه) من خلال جراحة القلب المفتوح. ويتضمن ذلك إزالة الصمام الأبهري بعد فتح القفص الصدري وخياطة الصمام الجديد في موضعه. ويواجه المرضى المضاعفات المرتبطة بالجراحة لمدة أيام، وأحيانًا لمدة أسابيع. والآن مع ذلك، لقد تم تسليط الضوء على طريقة علاج أكثر تقدمًا، وتتم الإشارة إليها باسم زراعة الصمام الأبهري عبر القسطرة (TAVI).

يتم الوصول إلى الشريان الأورطي في الريبة أو وعاء دموي آخر في الجسم بدون ضورة أجراء أي شقوق. ويصرح البروفسور سينان داغديلن، بصفته طبيب القلب في مستشفى Acıbadem Kadıköy بأنه يتبع هذا الإجراء إلغاء الصمام القديم وزراعة الصمام الجديد بداخله.

عودة المرضى إلى حياتهم الطبيعية خلال بضع أيام

يُعد تضييق الصمام الأبهري – الذي بدأ غالبًا في إصابة الأشخاص الذين يبلغ أعمارهم في منتصف الستينات – من بين الأمراض التي تتطور ببطء. ويعتبر ذلك مرضًا مكتسبًا ويحدث عند مستويات خطيرة بعد عمر 75 أو 80، ويتطور بشكلِ سريع مع التقدم في العمر. ويواجه المرضى الذين هم في المراحل المبكرة أعراض، مثل الدوخة مباشرةً بعد الوقوف، وأيضًا مشاكل التوزان التي تؤدي إلى الترنح أو حتى تسبب للمريض الشعور بالضعف. ونظرًا لأن إمداد الدم إلى المخ والأعضاء الأخرى يتناقص إلى كميات قليلة في حالات تضيق الصمام الأبهري، يميل المرضى للشعور بالجهاد بشكلٍ أسرع ويبدأون في المعاناة من ضيق التنفس وألم الصدر. ويجتاز بعض المرضى الذين يستشيرون الأخصائيين في هذه الشكاوى اختبارات معينة.

بعد إجراء عملية التشخيص، يتم اختيار خيار زراعة الصمام الأبهري عبر القسطرة (TAVI) لعلاج المرضى كبيري السن الذين تعتبر العمليات الجراحية للقلب المفتوح خطيرة بالنسبة لهم. وبالإشارة إلى أن هذه الطريقة غير متقدمة فنيًا كما ينبغي أثناء المراحل الأولى، أكد البروفسور داغديلن على الحقيقة بأن التطورات الحالية والتزايد في إجراء التجربة التي تراكمت بشأن هذا الإجراء قد حد من خطر الوفاة أو الإعاقة إلى مستويات منخفضة جدًا: “معدلات الخطر تتراوح بين 1 و2%. إضافةً إلى ذلك، إن خطر النزيف، أو الشلل، أو العدوى، أو الإضرار بالرئتين أقل بكثير مقارنةً بالعملية الجراحية للقلب المفتوح. وتدوم فترة الرعاية المركزة لبضع ساعات فقط. وإذا لم يكن المريض يعاني من مشكلة في رئة معينة، أو فقر الدم، أو مرض الكلى، فسيتم توجيهه إلى غرفة عادية بعد الرعاية المركزة. وفي بعض الحالات، من الممكن أن يظل المريض في الرعاية المركزة لمدة ليلة واحدة. وإضافةً إلى منح الأولوية لراحة المريض، تضمن أيضًا هذه الطريقة للمريض الوقوف، والذهاب إلى دورة المياة، وتناول الطعام، والتي تُعد من أنشطة الحياة الطبيعية في الساعات القليلة فقط بعد إجراء العملية. وبعد قضاء يومين تحت الإشراف في المستشفى، يتم تسريح المرضى ما لم يكن هناك أي مُضاعفات”.

 مريضة تبلغ من العمر 83 عامًا استعادت صحتها من خلال طريقة زراعة الصمام الأبهري عبر القسطرة (TAVI)

تتطلب العديد من العوامل، مثل العمر، ووجود الأمراض الجهازية وخطر جراحة القلب المفتوح تطبيق طريقة زراعة الصمام الأبهري عبر القسطرة (TAVI). وكانت هذه أيضًا حالة السيدة ليمان أمين بوستانسي تبلغ من العمر 83 عامًا التي عالجها البروفسور سينان داغديلن من خلال هذه الطريقة. وكان لدى السيدة ليمان سجل طبي يتضمن عملية فرعية وارتفاع ضغط الدم، بالإضافة إلى حالات الأعضاء المتعددة، خصوصًا الكلى والرئتين. وكان لديها أيضًا تكلس مرتبط بالعمر في صمامها الأبهري. وصرح البروفسور داغديلن بأن “هذه المريضة التي تعاني من انسداد في الصمامات التي تمد بالدم إلى القلب بالإضافة إلى حالة صمام قلبها، كانت تعاني أيضًا من تضييق الصمام الأبهري. وعلى الرغم من أن كان يلزم إجراء جراحة القلب المفتوح بسبب التكلس، إلا أن إجراء عملية في ظل هذه الظروف أمر خطير جدًا”، ويوضح البروفيسور حالة هذه المريضة كما يلي: “لقد استشارتنا السيدة ليمان بشأن الأعراض، مثل الصعوبة البالغة في التنفس، والضعف، والإرهاق، وعدم القدرة على مواصلة الوظائف الحيوية. وبعد إجراء فحوصات معينة، قررنا استخدام طريقة زراعة الصمام الأبهري عبر القسطرة (TAVI). واستمرت العملية التي تم إجراؤها من خلال الإدخال عبر الشريان الفخذي لمدة 40 دقيقة تقريبًا. ولقد أحسنّا استغلال جميع الميزات لهذه الطريقة، وأكملنا العلاج للمريضة التي تبلغ من العمر 83 عامًا، والتي تم خروجها من المستشفى بعد 3 أيام”.

 إجراء العلاج من خلال أسلوب متعدد التخصصات

على الرغم من أن طريقة زراعة الصمام الأبهري عبر القسطرة (TAVI) يتم إجراؤها من خلال أطباء القلب بسبب مجموعة الأمراض المرتبطة بها، إلا أن هناك اتفاق متعدد التخصصات وراء هذا العلاج. ويلاحظ البروفسور سينان داغديلن أنه قبل إجراء العلاج، قد ناقش عدة عوامل تبدأ من حالة القلب والتركيب الوعائي للمريض إلى طريقة البنج التي يتم اختيارها، واتخذ قرارات مع العديد من الأخصائيين من مجالات متنوعة، مثل علم التخدير، والطب الإشعاعي، والجراحة القلبية الوعائية.

توجيه صمام القلب عبر الأوعية الدموية

شارك البروفسور داغديلن المعلومات التالية بشأن طريقة زراعة الصمام الأبهري عبر القسطرة (TAVI) والتي تم استخدامها لعلاج أمراض الصمام بدون طلب جراحة القلب المفتوح: “يمكن تطبيق الطريقة بطريقتين مختلفتين. طريقة عبر الفخذ تتضمن الإدخال من الشريان الفخذي بأسلوب متشابه مع الصورة الوعائية. ويتم وضع الصمام – الذي تم إدخاله في الجسم عبر الشريان – داخل القلب من خلال تحديد موضع داخل الصمام الأبهري للمريض. ومع ذلك، من الممكن أن يكون الشريان الفخذي مسدودًا في بعض المرضى. وفي هذه الحالات، يتم استخدام هذا الإجراء عبر الفم. ولا يتطلب هذا الإجراء جراحة، ويتضمن زراعة صمام جديد عبر الوعاء الدموي في الكتف، أو الرقبة، أو الصدر بعد إجراء شق صغير. وإذا كان المريض مؤهلاً لاجتياز طريقة زراعة الصمام الأبهري عبر القسطرة (TAVI) عبر الفخذ، التي تتطلب عدم انسداد الشريان الفخذي، يُفضل استخدام هذه الطريقة عادةً عن الطريقة الأخرى، نظرًا لأنها ملائمة وعملية بشكلٍ أكبر”.

×
ابحث عن أي شيء تريده ...