معلومات حول التشنج المرتبط بالشلل الدماغي

معلومات حول التشنج المرتبط بالشلل الدماغي

الشلل الدماغي، الذي يسبب تأثيرات ضارة دائمة في الدماغ، يحدث عند حدوث إصابة في الدماغ أثناء أو بعد الولادة. يتجلى الشلل الدماغي في شكل تشوهات في الحركة والشكل، ويتكون من أنواع مختلفة، اعتمادا على موقع الإصابة في الدماغ.

ما هو التشنج؟

التشنج هو أكثر أنواع اضطرابات الحركة شيوعا في الشلل الدماغي. حيث يظهر هذا الاضطراب الحركي في 60٪ من الأطفال الذين يولدون مصابين بالشلل الدماغي. يتفاقم الشلل الدماغي التشنجي في شكل حركات وتشوهات مقيدة بسبب زيادة تصلب العضلات في الذراعين والساقين. يعتبر أهم سبب للشلل الدماغي التشنجي في الأطفال في بلادنا هو نقص إمدادات الأكسجين الكافية أثناء الولادة بسبب عوامل مختلفة. الأطفال المصابون بالشلل الدماغي التشنجي هم الذين تعرضوا لإصابة دائمة في الدماغ قبل أو أثناء أو بعد الولادة (خلال السنوات الأولى) كما أنه في حالة نتائج صعوبات في الحركة وتصلب في العضلات تتم الإشارة الى الحالة باسم التشنج. ينقسم الشلل الدماغي التشنجي إلى أنواع فرعية، اعتمادا على شكل اضطراب الحركة وموقعه في الجسم. في الشكل الشائع، تكون عضلات الذراع والعضلات متشنجة ومتصلبة بدرجات متفاوتة. وفي الشكل الخفيف، تتأثر الساقين فقط. يتعلم الأطفال ذوو الشكل المعتدل المشي متأخرا مع المشي على أصابع القدمين. في الشكل الأكثر شدة تتم ملاحظة اضطراب الحركة أيضا في الذراعين والأجزاء العلوية من الساقين. الأطفال الذين يعانون من هذا النوع من التشنج إما يتعلمون المشي متأخرا أو يفشلون تماما في تعلم المشي. في الحالات الشديدة، قد لا يتمكن الطفل من النهوض من السرير. وفي بعض هذه الحالات، قد لا يكون من الممكن للطفل أن يتحرك على الإطلاق.

كيف يتم تشخيص الشلل الدماغي التشنجي؟

يتم تشخيص الشلل الدماغي التشنجي عندما ولادة الأطفال بصعوبات، أو في ولادة الأطفال الخدّج، أو الأطفال الذين يعانون من انخفاض الوزن عند الولادة، والأطفال الذين يوضعون في حاضنات بعد الولادة، وأطفال الأمهات اللائي عانين من مشاكل طبية خطيرة أثناء الحمل والأطفال الذين يشير نموهم إلى وجود نقص أو انخفاض أو في حالة الاشتباه في وجود اختلافات كبيرة معينة عن الأطفال الآخرين حيث تتم ملاحظة ذلك من قبل طبيب الطفل أو الأسرة. الطريقة الرئيسية في تشخيص الشلل الدماغي التشنجي هي التصوير بالرنين المغناطيسي للدماغ.

من المهم أن تكون الأسرة متعلمة

إذا كنت تعتقد أن طفلك مصاب بالتشنج المرتبط بالشلل الدماغي، فيجب عليك تجميع المعلومات حول هذه الحالة مع مراجعة المؤسسات المختصة. لا تقارن طفلك بأطفال آخرين. شجع طفلك على العمل على مهاراته. يجب التعلم من تجارب وقصص نجاح الأطفال المصابين بالشلل الدماغي وأسرهم؛ لا تهمل احتياجاتك والبيئة الاجتماعية. يمكنك مساعدة طفلك طالما بقيت قويا. كن جزءا من فريق إعادة التأهيل لعلاج وتعليم طفلك. شجع طفلك على الأشياء التي يمكنه القيام بها بنفسه. اجمع معلومات عن حقوقك القانونية في حالات التشنج المرتبط بالشلل الدماغي.

×
ابحث عن أي شيء تريده ...