إصابة الأطفال بالجنف

إصابة الأطفال بالجنف

يُشار إلى الحالة باسم “الجنف” عندما ينحني العمود الفقري، الذي من المفترض أن يكون مستقيما، إلى الجانب (إلى اليمين أو اليسار). يمكن أن يكون هذا خلقيا أو قد يظهر أثناء فترة الطفولة أو المراهقة. هناك أنواع مختلفة من الجنف. النوع الأكثر شيوعا يشار إليه باسم “الجنف مجهول السبب” لأن الأسباب غير معروفة بالتأكيد، حيث يتطور هذا النوع في 3 من كل 100 طفل يدخلون سن البلوغ. في حين أن الفتيات والفتيان يتأثرون بهذه الحالة بمعدل متساوٍ وهم صغار، فإن خطر الإصابة بالجنف يصبح 10 أضعاف للفتيات أثناء البلوغ. البروفيسور الدكتور أحمد آلاناي أخصائي جراحة العظام والكسور في مستشفى أجيباديم مسلاك يوضح أن الجنف البسيط لا يسبب أي مشاكل غير المخاوف الجمالية في حين أن الجنف المتقدم يمكن أن يحد من الأنشطة اليومية بشكل كبير ويؤدي إلى مشاكل نفسية مثل الاكتئاب والقلق وكذلك تلف دائم في القلب والرئتين. وعلى الرغم من أنه لا يمكن الوقاية من الجنف إلا أن التشخيص والعلاج المبكر يوفران القضاء على المشاكل. البروفيسور الدكتور أحمد العناي يوضح أنه لهذا السبب يجب على جميع الآباء إجراء فحوصات منتظمة كل ستة أشهر على أطفالهم من سن 9 إلى 16 سنة.

فشل العمود الفقري في التكيف مع الانتهاء المبكر من النمو

العامل الأكثر أهمية الذي يؤثر على تقدم الجنف هو إمكانات نمو الطفل. البروفيسور الدكتور أحمد العناي أخصائي جراحة العظام والكسور يشير إلى أن السنوات الأكثر تعرضا للخطر هي تلك التي تحدث خلال فترة النمو السريع في سن البلوغ التي يزداد فيها الانحناء بمقدار درجة واحدة أو درجتين كل شهر. أحد الأسباب وراء حدوث الجنف بشكل متكرر أكثر عند الفتيات هو أن الفتيات يكملن فترة النمو السريع في وقت مبكر وأن العمود الفقري يفشل في التكيف مع معدل النمو. في أي حال، فإن الفترة الأكثر خطورة للجنف هي الفترة قبل الحيض التي يكون فيها النمو في أسرع حالاته.

اختبار الجنف خطوة بخطوة

قد يصاب طفلك بالجنف في حالة وجود أي من الأعراض الواردة أدناه. في مثل هذه الحالة لا تهمل استشارة أخصائي في أقرب وقت ممكن.

أهم 3 أعراض

بينما يحتوي الجنف على العديد من الأعراض، يجب الانتباه بشكل خاص إلى 3 أعراض محددة من بينها.

  1. العرض الأول هو الكتف الذي يبدو أعلى من الآخر.
  2. العرض الثاني هو أن يكون جانب واحد من تقويس الخصر بشكل أكبر بينما الجانب الآخر ينفصل أكثر ويبدو أكثر اكتمالا.
  3. آخر الأعراض هو ظهور أحد جانبي الظهر أعلى من الجانب الآخر، وهو ما يظهر عندما تنظر إلى طفلك من الخلف وتطلب منه ثني العمود الفقري حتى يتوازى مع الأرض. يشار إلى هذا المظهر باسم “السنام”. كما يحدث عندما يتحول العمود الفقري حول محوره. في بعض الحالات يمكن رؤية منحنى يشبه الحدبة على جانب واحد من الظهر دون أن ينحني الطفل.

الأعراض الأخرى

  • أحد لوحات الكتف تظهر بشكل أعلى أو أكثر بروزا من الأخرى.
  • وجود فجوة أكبر بين الذراع والجذع على جانب واحد عندما ينزل الطفل ذراعيه.
  • أحد الاوراك يظهر بشكل أعلى أو أكثر بروزا من الآخر.
  • فشل الرأس في أن يتماشى مع مركز الحوض.
  • أن يكون الجذع قصير جدا بما يتناسب مع الساقين.
  • تطور اضطرابات التوازن.

ما هي الدرجات الخطيرة في الجنف؟

يقول البروفيسور الدكتور أحمد العناي أن شدة ونوع التشوه في الجسم الذي يحدث بسبب الجنف يختلف وفقا لشكل الانحناء في العمود الفقري.

  • عندما تكون الدرجات ما بين 0 إلى 20، فإن الجنف غير ملحوظ من الخارج.
  • عندما تكون الدرجات ما بين 20 إلى 40 درجة، يكون ملحوظا على الجسم العاري ولكنه لا يؤثر سلبا على الحياة اليومية.
  • إذا ظل الجنف أقل من 40 درجة بنهاية البلوغ، فإنه لا يتقدم أكثر من ذلك.
  • يجب مراقبة انحناءات الظهر عند الدرجات من 40 إلى 50 في نهاية فترة البلوغ عن كثب. حيث أن الانحناءات أكثر من 50 درجة، تستمر في التقدم خلال مرحلة البلوغ كذلك.
  • قد تؤدي حالات الإصابة بالجنف التي تزيد درجاتها عن 70 أو 80 إلى فقدان بعض الأفراد لقدراتهم بسبب الألم وتؤدي إلى أضرار جسيمة ودائمة في القلب والرئتين. عندما يحدث الجنف في مثل هذه الدرجات قبل سن 10 سنوات، يمكن أن يتقدم بشدة أثناء مرحلة البلوغ ويقلل من العمر.
×
ابحث عن أي شيء تريده ...