الشلل الدماغي لدى الأطفال

الشلل الدماغي لدى الأطفال

ما هو الشلل الدماغي؟

الشلل الدماغي الذي يعرف بأنه اضطراب في الجهاز العضلي الهيكلي يعد مشكلة صحيّة يعاني منها أكثر من 17 مليون طفلا في العالم. يتطور هذا الاضطراب بسبب تأثر الدماغ ببعض العوامل أثناء الحمل أو الولادة. في كثير من الحالات يظل السبب الحقيقي مجهولا. الإصابة التي تحدث في الدماغ وفق أي سبب تؤثر سلبا على حركة العضلات ونمو جسم الأطفال. وقد تظهر مشاكل أخرى تُصاحب شلل الدماغ تؤثر على البصر والسمع تؤدي إلى صعوبات في التعلم. البروفيسور الدكتور محمد أوزيك، رئيس قسم جراحة الدماغ والأعصاب لدى الأطفال في مستشفى أجيبادم يُوضّح بعض المعلومات المهمّة حول الشلل الدماغي لدى الأطفال.

في حالة ولادة الطفل المزرق …

جميع المضاعفات التي تحدث عند الأطفال مثل نزيف المخ، ونقص الدم والإمداد بالأوكسجين، وعدوى الدماغ بسبب العدوى في الأم تعتبر مدرجة في قائمة مشاكل الحمل التي تسبب الشلل الدماغي. الأسباب التي تؤدي إلى الاضطراب بعد الولادة تتكون من الالتهابات مثل التهاب السحايا وصدمات الرأس الشديدة. في بلدنا يعتبر السبب الأكثر شيوعا للشلل الدماغي لدى الطفل هو نقص إمدادات الأكسجين الكافية أثناء الولادة. حيث أن أنسجة المخ تُترك مع نقص الأوكسجين للأطفال الرضع الذين يولدون باللون الأزرق، وكذلك الأطفال الذين تتعثر حبالهم السرية حول أعناقهم والرضع الذين لا يستطيعون البكاء مباشرة بعد الولادة. الضرر الدائم للمخ الذي يحدث بعد هذه الحالات يؤدي إلى الشلل الدماغي.

تختلف شدة التشنج حسب الإصابة

الشلل الدماغي الذي يؤثر على التحكم في العضلات وحركات الجسم عند الأطفال، له خصائص وأنواع مختلفة تعتمد على منطقة الدماغ التي تحدث فيها الإصابة. في التشنج المرتبط بالشلل الدماغي، يعاني الأطفال الذين يعانون من الاضطراب من تصلب شديد في الذراعين والساقين. نظرا لأن تقييد الحركات يعتمد على المنطقة المصابة من الدماغ، فإن بعض الأطفال لديهم صلابة في الأذرع فقط بينما يوجد آخرون بتصلب في الذراعين والساقين.

هل يستطيع الطفل رفع رأسه في الشهر 3؟

من الممكن اكتشاف تشوهات في الحركات الطبيعية للأطفال المولودين بالشلل الدماغي لذلك، تحتاج الأسر إلى مراقبة أطفالها بعناية فائقة. تكون حركات الذراع والساق للرضع المصابين بالاضطراب محدودة للغاية أو خارجة عن السيطرة، والأطراف لا يمكن ان تظل مرتفعة. علاوة على ذلك، لوحظ أن هؤلاء الأطفال لديهم أيضا قدرة محدودة على الحركة بسبب التشنج، وهو تصلب العضلات. التأخير في اكتساب السيطرة على الرأس والجسم والجلوس، والمشار إليها باسم المعالم البارزة في نمو الطفل، هي أول إشارات يجب على الأسر الانتباه إليها. يجب أن يكون الأطفال قادرين على التحكم في رؤوسهم في نهاية الأشهر الثلاثة الأولى. علاوة على ذلك، يجب أن يكونوا قادرين على الجلوس دون دعم عندما يكون عمرهم 7 أو 8 أشهر. يجب على الآباء الذين يعتقدون أن أطفالهم فشلوا في التطور وفقا لهذه الدورة الطبيعية استشارة أخصائي دون إضاعة الوقت.

إذا كانت إعادة التأهيل في المرحلة المبكرة ممكنة …

في الوقت الحالي، حتى لو لم يتم علاج إصابات الدماغ بشكل كامل، فإن العلاج بالتخطيط الجيد يمكن أن يساعد المرضى على تحقيق القدرة على عيش حياة مستقلة. ومع ذلك، فإن التشخيص المبكر مهم للغاية لمثل هذا العلاج. في أي حال من الممكن أن تؤدي التأخيرات إلى مخاطر خطيرة. تختلف طريقة العلاج وفقا لحالة المريض. بدء إجراءات إعادة التأهيل في مرحلة مبكرة أمر مهم بشكل خاص. حيث أنه في هذه المرحلة يكون من الضروري الاستفادة من قدرة الدماغ على تغيير الشكل، والتي يشار إليها باسم المرونة العصبية دون إضاعة أي وقت. من الممكن نقل وظائف الخلايا في المنطقة التالفة من الدماغ إلى الخلايا المحيطة في دماغ الطفل النامي. ومع ذلك لا يمكن أن يتم هذا إلا من خلال إعادة التأهيل في مرحلة مبكرة. لذلك يمكن البدء في إجراءات إعادة تأهيل الأطفال الخدج الذين يولدون مصابين بنزيف في المخ قبل نهاية فترة 30 أسبوعا ويواجهون خطرا شديدا بالشلل الدماغي حتى أثناء بقاء الطفل في الحاضنة. حيث أن التصوير بالرنين المغناطيسي أمر ضروري للتشخيص النهائي عند الأطفال الذين يعانون من ارتفاع مخاطر الإصابة بالشلل الدماغي.

العلاج الطبيعي اليومي خلال السنوات الثلاث الأولى

بما أن نمو الطفل سريع للغاية في السنوات الثلاث الأولى من حياته، فإن إعادة التأهيل في هذه الفترة يمكن أن تسفر عن نتائج فعالة للغاية. العلاج الطبيعي اليومي للأطفال الذين يعانون من التشنج الخفيف على وجه الخصوص يمكن أن يحل المشكلة إلى حد كبير. حيث يوفر ذلك لهؤلاء الأطفال القدرة على عيش حياتهم اليومية بشكل مستقل عن الآخرين. يهدف العلاج إلى ضمان قدرة هؤلاء الأطفال على أن يعيشوا حياتهم دون مساعدة من الآخرين وأن يصبحوا أفرادا يفيدون المجتمع.

الشلل الدماغي لا يتقدم ولكن …

إصابة الدماغ التي تسبب الشلل الدماغي ليست تقدمية. ومع ذلك فإن تشوهات الحركة في الأطفال الذين لا يتلقون العلاج أثناء نموهم تعتبر تقدمية. في حالات الشلل الدماغي حيث لا يمكن تخفيف التشنج بطرق إعادة التأهيل، من الضروري اللجوء إلى التدخل الجراحي دون تأخير. خلاف ذلك، من الممكن أن تصبح الحالة والمشكلات ذات الصلة أسوأ مع نمو الطفل. من الضروري تطبيق برنامج إعادة تأهيل مع تخطيط جيد حتى يتوقف الطفل عن النمو. يمكن أن يختلف عمر العملية، اعتمادا على الطريقة المختارة لجراحة التشنج. في سن مبكرة يمكن أن يتم ذلك عند 2.5 أو 3 سنوات. عندما يتم تأخير التدخل الجراحي للتشنج المرتبط بالشلل الدماغي، يمكن ان تتطور حالة تمنع المفاصل من تحقيق مدى كامل من الحركة أو تصبح ببساطة غير متحركة، ويشار الى هذه الحالة باسم الانقباض. في مثل هذه الحالة يجب استشارة أطباء العظام المتخصصين في المجال.

×
ابحث عن أي شيء تريده ...