تقنية التجميل ثلاثي الأبعاد المستخدمة في جراحة التجميل

تقنية التجميل ثلاثي الأبعاد المستخدمة في جراحة التجميل

هل تتساءل كيف سيبدو شكلك بعد إجراء جراحة تجميل؟ لإرضاء فضولك، تكمن الإجابة على تساءلك في تقنية التصوير ثلاثي الأبعاد المستخدمة في جراحة تجميل الوجه.

إن تقنية التصوير ثلاثي الأبعاد التي وفرت لجراحي التجميل المزيد من الراحة، تضمن للمرضى الذين سيخضعون لإجراءات الجراحة إمكانية وضع تصور لنتائج هذه الإجراءات. وقد شاركنا البروفيسور هاليل إبراهيم كانتر، أحد جراحي التجميل والترميم في مستشفى أجيبادم باكيركوي، التفاصيل الخاصة بتصوير الوجه ثلاثي الأبعاد، التقنية التي تتميز بالعديد من الميزات عندما يتعلق الأمر بتحقيق أفضل نتيجة مرجوة.

ما نوع تكنولوجيا التصوير ثلاثي الأبعاد؟

إن  تشريح وجه الإنسان معقد للغاية. وعندما يتم التخطيط لاتخاذ إجراء جراحي على أساس تصور النتيجة من خلال تقييم صورة واحدة أو فحص بدني، يكون هناك دائمًا هامش خطأ. وعلاوة على ذلك، من الضروري بالنسبة لنا تمكين المرضى الذيت تعرضوا لصدمات من استعادة الوضع السابق لهم بقدر الإمكان، فضلاً عن تتبع التغيرات التي تطرأ عليهم أثناء الإجراءات التي يخضع لها المرضى الذين تتم معالجتهم لأسباب تجميلية فقط، ومن ثم إعادة تخطيط الإجراء وفقًا للتقدم المحرز من العملية والمريض.  لذلك، فإن الوثائق الأولية تعد ذات أهمية حيوية. ومن خلال التقنيات المتقدمة، يمكننا الآن الحصول على صور عن طريق مزج صور الأنسجة الرخوة وكِفاف العِظام التي تقدمها أجهزة التصوير المقطعي المحوسب ثلاثي الأبعاد مع الصور التي تقدمها الكاميرات ثلاثية الأبعاد. ونستخدم هذه الصور في كل من التخطيط للإجراءات وأدائها.

متى بدأ استخدام هذه التقنية؟

لقد كانت تقنية التصوير المقطعي المحوسب ثلاثي الأبعاد موجودة منذ سنوات عديدة ولكن إمكاناتها كانت تتغير باستمرار. وبدأت في استخدام أحد الأنظمة المزودة بهذه التقنية في عام 2005. وفي تلك الأوقات، كنت استخدم الإصدار السابع من النظام؛ والآن، لدينا الإصدار السادس عشر.  تعتمد إمكانات هذه التقنية على أدلة علمية قوية، وهذه الإمكانات تُضيف باستمرار إلى قوة التقنية.  لذلك، فإن ثقتنا في تقنية التصوير المقطعي المحوسب ثلاثي الأبعاد تزداد يومًا بعد يوم.

 ما نوع الميزات التي تتميز بها هذه التقنية؟

إن تقنية التصوير ثلاثي الأبعاد في جراحات تجميل الوجه لا تُستخدم فقط لأغراض التوثيق للمريض.  فحاليًا، من الممكن أيضًا التخطيط للعمليات الجراحية بطريقة مُحسنة من خلال استخدام الصور الرقمية ثلاثية الأبعاد المذكورة وواجهات برامج مختلفة.  وقد قدمت لنا أيضًا التطورات الأخيرة طابعات ثلاثية الأبعاد. إن طابعات التيتانيوم ثلاثية الأبعاد المتاحة في السوق مكنتنا من إنتاج نماذج صلبة من أنسجة المريض ومحاولة إجراء الشقوق على هذه النماذج أثناء الجراحة. كما تتيح الطابعات للجراحين إمكانية إنتاج ألواح تثبيت ثلاثية الأبعاد وقوالب قطع ثلاثية الأبعاد مخصصة حسب كل مريض، والتي تُستخدم للحفاظ على عِظام المريض في مكانها أثناء الجراحة ومحاكاة قِطع العِظام التي سيتم إجراؤها للمريض قبل الجراحة. كما يمكن أيضًا التخطيط لعمليات زراعة العظام التي تهدف إلى توفير كِفاف سطحي بالإضافة إلى أغراض تجميلية وإجراؤها مسبقًا. وبعبارة أخرى، تضمن هذه التقنيات عدم ترك أي مجال للصدفة. وبهذه الطريقة، يستفيد الجراحون من القياسات الرياضية الدقيقة خلال إجراء التخطيط قبل الجراحة وإجراء العمليات الجراحية وفقًا لما هو مخطط لها تمامًا.

“نظرًا لأن أنظمة التصوير ثلاثي الأبعاد تضمن تنفيذ الإجراءات التي تعتبر” مستحيلة “أو” غير فعالة “بشكل رائع، فإنها تلعب دورًا رئيسيًا في عمليات التجميل والترميم. وتعد هذه الأنظمة الآن من بين العناصر التي لا يمكن الاستغناء عنها في جراحة الوجه “.

ما هو مسار الإجراءات اللازم اتخاذها قبل أي عملية من المقرر إجراؤها باستخدام التصوير ثلاثي الأبعاد؟

إن أول شيء يتم تحديده هو ما إذا كان الإجراء ينطوي على كل من الأنسجة الرخوة وبنى العِظام. فإذا كان الإجراء يقتصر على الأنسجة الرخوة فقط، فلا داع من استخدام تقنية التصوير المقطعي المحوسب لأن استخدامه سيعرض المريض للإشعاع بدون سبب وجيه. ومن الممكن استخدام التصوير المقطعي المحوسب ثلاثي الأبعاد لأغراض طبية، ومع ذلك يمكن الحصول على نفس الصور السطحية أيضًا من خلال استخدام كاميرات ثلاثية الأبعاد. وبمجرد الحصول عليها، يمكن استخدام هذه الصور لإجراء عملية تجميل الأنف أو لقياس بعض نقاط الجراحة التجميلية وحساب الحجم. ومن ناحية أخرى، تعد الأشعة المقطعية ضرورية للإجراءات التي تنطوي على بنى العِظام.

ما هي مناطق الجسم التي تُستخدم فيها هذه التقنية بشكل أكثر؟

تُستخدم هذه التقنية في كثير من الأحيان لإجراء عمليات ترميم الفك السفلي والعلوي وعمليات تجميل الجفون. كما تُستخدم هذه التقنية أيضًا لتوثيق قياسات الجراحة الترميمية لدى المرضى الذين يعانون فلح الشفة والحنك والمرضى الذين يعانون مشكلات مثل فقد أو بروز الأذن. وتعد جراحة التجميل للأشخاص الذين يرغبون في تجميل الوجه والأنف لديهم باستخدام مواد حشو من المجالات الأخرى التي تكون فيها هذه التقنية مفيدة.

هل تستشير أيضًا المريض الذي سيخضع للجراحة؟

على الرغم من مشاركة الصور التي نحصل عليها مع المرضى أنفسهم، يكون لدينا بعض التحفظات حول إظهار نتائج المحاكاة لهم. فعندما تُظهر للمرضى نماذج المحاكاة الإلكترونية على الكمبيوتر، يُتصور أن هذه النماذج تكون بمثابة تعهد لهم بالنتائج التي سيتم تحقيقها، وبالتالي يُعتقد أنه عليك ببساطة الوصول لهذه النتائج. ومع ذلك، نتيجة للمضاعفات الجراحية التي قد تنشأ خلال الإجراء، لا أرى إجراء الجراحة مع اعتبار هذه الوعود أنها الشيء الصحيح الذي يجب أن تقوم به كجراح، وخاصة في حالات العمليات الجراحية المعقدة. ومن ناحية أخرى، أحاول الاستفادة من الصور المعنية بشكل كبير أثناء التخطيط للعملية الجراحية، وأُبلغ المرضى أنه سيتم استخدام الصور الخاصة بهم لهذه الأغراض. وأقوم أيضًا بتزوبدهم بالصور التي تم التقاطها بعد العملية، وذلك حال رغبتهم في الأمر. وهناك أوقات أُفضل فيها عدم مشاركة المراحل الوسطى من الأجراءات مع المرضى. وفي أوقات أخرى، أُظھر للمرضی، وخاصة المرضى الذین یرغبون في إجراء جراحة ترميمية، بعض نماذج المحاکاة لمساعدتھم علی فھم ما سیحدث خلال المراحل الوسطى.  وبذلك يمكن للمريض فهم الإجراء بشكل أفضل، فضلاً عن توفير له المعلومات المتعلقة بفترة الإفاقة بعد العملية الجراحية.

في الجراحة التجميلية، يؤثر تحفيز المريض قبل الخضوع للعملية الجراحية على معدل نجاح الإجراء إلى حد كبير.

ما هي الاختلافات الفنية بين التصوير ثلاثي الأبعاد مقارنة بالتصوير المقطعي المحوسب؟

في حياتك اليومية، تحتاج كلتا عينيك للرؤية بعمق. وعلى نحو مماثل لهذا، لا يمكنك الحصول على صور ثلاثية الأبعاد إلا إذا كنت تستخدم اثنين من العدسات في نفس الوقت. ولابد أن تكون الصور التي يتم الحصول عليها عبر عدسة واحدة ثنائية الأبعاد. ولا يمكن زيادة مستوى الدقة إلا عن طريق زيادة عدد العدسات. إن نظام التصوير ثلاثي الأبعاد الذي نستخدمه ينتج صور من زوايا مختلفة من خلال استخدام إجمالي عدد ست كاميرات في نفس الوقت. ويقوم برنامج الكمبيوتر، الذي يعمل في الخلفية، بجمع جميع الصور وتحويلها إلى أسطح ثلاثية الأبعاد. من ناحية أخرى، تختلف تقنية التصوير المقطعي المحوسب قليلاً؛ حيث توفر الأشعة السينية صور مقطعية أثناء مرورها. وعندما تكون جميع هذه الصور مكدسة فوق بعضها البعض، فإنها تنتج كميات كبيرة، تمامًا مثل بطاقات ورق اللعب. وتعد طريقة عمل  تقنية التصوير المقطعى المحوسب مماثلة.  ومع ذلك تتحول الصورة المتدفقة بكميات كبيرة التي يتم الحصول عليها، في التصوير المقطعي المحوسب، إلى بيانات رقمية يمكن استخدامها في أي مكان. ويمكنك استخدام هذه البيانات لصور التصوير ثلاثي الأبعاد لتتداخل مع صور التصوير المقطعي المحوسب ثلاثي الأبعاد وللتعرف على كيفية تأثير أي تغيير تُحدثه على إحدى الصور على الصور الأخرى.

×
ابحث عن أي شيء تريده ...